نقلت صحيفة “عكاظ” اليوم، الأربعاء، بدء محاكمة 6 أشخاص متهمين بمحاولة الأمير حينما كان بمنصب ، وقتل مقيمين وضباط مباحث وتنفيذ عمليات إرهابية قبل الإطاحة بهم.

 

وفي التفاصيل بدأت المحكمة الجزائية المتخصّصة في محاكمة 6 عناصر إرهابية خطّطوا لاستهداف الأمير محمد بن نايف عندما كان وزيراً للداخلية، ومحاولة تصفية طيارين من القوات الجوية السعودية، وضباط ، ومقيم دنماركي”.

 

وطالبت النيابة العامة بتوقيع عقوبة “القتل حدّاً لثلاثة من المتهمين الذين خطّطوا لاستهداف الأمير”.

 

ولم تذكر الصحيفة تاريخ محاولة الاغتيال التي تعرّض لها بن نايف، ولا تواريخ التّهم الأخرى المنسوبة للمتهمين.

 

يُذكر أن الأمير محمد بن نايف تولّى منصب وزير الداخلية خلال الفترة من 5 نوفمبر 2012 وحتى 21 يونيو 2017، في حين تولّى ولاية العهد أيضاً خلال الفترة من 29 أبريل 2015 وحتى 21 يونيو 2017.

 

وسبق أن تعرّض، في 27 أغسطس 2009، حينما كان مساعداً لوزير الداخلية، لمحاولة اغتيال من قبل مطلوب زعم أنه يرغب بتسليم نفسه.

 

وكان “ابن نايف” آنذاك في مكتبه الكائن في منزله بمدينة جدة، حيث قام الشخص المطلوب بتفجير نفسه بواسطة هاتف جوال، وأُصيب الأمير بجروح طفيفة، ولاحقاً أعلن تنظيم “القاعدة في جزيرة العرب” مسؤوليته عن الهجوم.