كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية عن صفقة أبرمت بين الملياردير السعودي ورجل أعمال زعمت أنه مقرب من الرئيس السوري .

 

وذكرت الصحيفة البريطانية، نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة على الصفقة، اليوم الأربعاء 14 مارس/آذار، أن المستثمر السعودي الرائد باع حصته في بالعاصمة السورية دمشق إلى رجل أعمال سوري يدعى سامر فوز مرتبط بحسب الصحيفة بالرئيس السوري بشار الأسد.

 

وقالت “فايننشال تايمز”، في تقريريها، إن إجراءات البيع قد اكتملت خلال فترة احتجاز الوليد بن طلال في إطار حملة مكافحة الفساد، التي قادها ولي العهد السعودي الأمير ، والتي بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني، وتوقفت الشهر الماضي.

 

وتأتي عملية بيع فندق “فور سيزونز” الموجود في دمشق، بعد عملية بيع شاملة للفنادق، التي تملكها “المملكة القابضة”، وهي مؤسسة استثمارية يملكها الأمير السعودي، وانطلقت عملية البيع فيها أثناء احتجاز الوليد بن طلال، وتمكن فريقه خلالها أيضاً من بيع فندق “فور سيزنز” بمبلغ يصل إلى 115 مليون دولار.

 

ويحظى فندق “فورسيزونز” دمشق بشعبية لدى وكالات الأمم المتحدة ومجموعات الإغاثة والدبلوماسيين، الذين يزورون ، ويعتقد أنها من الأصول الأفضل أداء في مجموعة “فورسيزونز”، التي تضم 17 فندقا في وشمال إفريقيا.