أعلن السعودي في بيان رسمي مساء اليوم، الاثنين، وفاة الأمير بندر بن خالد بن عبدالعزيز آل سعود، الابن الأكبر لأبيه الملك خالد، الذي حكم بين عامي 1975 – 1982، خلفًا لأخيه الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز.

 

وكان الأمير “بندر” ( مواليد العام 1935) يعد واحدًا من أكبر الأسرة الحاكمة للمملكة سنًا، بجانب أعمامه من أبناء الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود.

 

ورغم تسلم والده حكم المملكة لنحو 7 سنوات، ظل الأمير بندر بعيدًا عن العمل الرسمي، ومتفرغًا لمشاريعه الخاصة كرجل أعمال، على عكس غالبية أبناء ملوك السعودية الذين تسلموا مناصب رفيعة إبان حكم آبائهم وبعده، بمن فيهم أخوته.

 

ونعى الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز آل سعود أمير عسير أخاه المتوفي، على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”.

 

 

والأمير الراحل هو ابن الأميرة الراحلة نورة بنت تركي بن عبدالعزيز بن تركي آل سعود، كما له من الأبناء فيصل وتركي.

 

وإضافة لانشغال الأمير الراحل في حياته بأعمال المقاولات والبناء كجزء من أعماله، يمتلك جانبًا آخرَ في حياته مخصصًا للشعر الشعبي النبطي، وكان شاعرا معروفا باسم “المشتاق” وغنى له المطرب محمد عبده من قبل.