علق الإعلامي السوري والمذيع بقناة “الجزيرة” الدكتور على إقرار البرلمان الصيني تعديلا دستوريا يمنح الرئيس شي جين بينغ الحق في البقاء في الرئاسة مدى الحياة، معتبرا بأن الأمر “لا بأس” به طالما يحقق تقدما في التنمية، مشيرا إلى الديكتاتوريات العربية التي تقلد التي تجثم على صدور شعوبها ولا تصل لشسع نعل “بينغ”.

 

وقال “القاسم” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” رئيس ينجح في تعديل الدستور ليصبح رئيساً مدى الحياة بدل دورتين. لا بأس طالما انه يحقق معدل تنمية غير مسبوق في العالم”.

 

وأضاف “المشكلة في ديكتاتورياتنا انهم يقلدون الرئيس الصيني فقط في الجثوم على صدور العباد مدى الحياة ، لكنهم لا يصلون شسع نعل الرئيس الصيني في التنمية والتقدم”.

 

وكان البرلمان الصيني، قد أقر الأحد، تعديلاً دستورياً تاريخياً من شأنه أن يزيل القيود عن فترات الرئاسة، مما يمكن الرئيس شي جين بينغ من البقاء في السلطة لأجل غير مسمى.

 

وجاء الإقرار بعد التصويت الذي جرى في قاعة الشعب الكبرى وشهد اعتراض نائبين فقط وامتناع ثلاثة بين قرابة ثلاثة آلاف مندوب.

 

وكان الحزب الشيوعي الحاكم في الصين اقترح التعديل الشهر الماضي ولم تكن هناك أي شكوك بشأن إقراره نظراً لامتلاء البرلمان بنواب موالين للحزب الذين ما كانوا ليعارضوا مقترحه.

 

وقال متحدث باسم الحكومة الصينية امس الأحد إن إلغاء نص دستوري يمنع البقاء في الرئاسة لأكثر من فترتين يهدف إلى حماية سلطة الحزب الشيوعي الحاكم برئاسة الرئيس شي جين بينغ.

 

وكان الحزب قال الأسبوع الماضي إنه سيلغي النص الدستوري الخاص بالفترتين ممهداً الطريق أمام شي للبقاء في السلطة إلى أجل غير مسمى إذا رغب في ذلك مما أثار اتهامات في الداخل بأن الصين ستصبح كوريا شمالية أخرى.