ضجة كبيرة شهدتها مواقع التواصل في ، بعد تداول صور لطفل (3 سنوات) تظهر عليه آثار وحشي وهو يرقد بين الحياة والموت في أحد المستشفيات.

 

وتمكنت أجهزة الأمن في مصر بمحافظة من إلقاء القبض، على سيدة مصرية وزوجها بعد تورطهما في تعذيب طفلها بطريقة وحشية، كادت تودي بحياة الطفل.

 

واتهمت الأم بتعذيب طفلها بالكي والحرق والصعق بالكهرباء بمساعدة زوجها، وإحداث إصابات شديدة به أدت لظهور سجحات وكدمات وكادت تفقده حياته.

وتبين من التحقيقات أن الأم تزوجت عم طفلها بعد وفاة والده وقامت وبمساعدة زوجها بتعذيب الطفل، ويدعى يحيى يبلغ من العمر 3 سنوات، حيث اعتقد الزوج أن الطفل فارق الحياة ففر هاربا، كما هربت الزوجة وقام الأهالي والجيران بنقل الطفل لمستشفى كفر الشيخ وإبلاغ أجهزة الأمن.

 

وحرر الأهالي محضرا حمل رقم 2820 جنح قسم أول كفر الشيخ وتمكنت أجهزة الأمن من القبض على والدة الطفل، حيث نفت تعذيبها لطفلها متهمة زوجها بتعذيبه لمشاكله المستمرة.

وذكر مصدر طبي بمستشفى كفر الشيخ أن الطفل وصل للمستشفى، مصاباً بكدمات وحروق واضطراب في الوعي، وهبوط شديد في الدورة الدموية وحالته العامة غير مستقرة.

وتم إخطار النيابة العامة التي تولت التحقيق وأمرت بحبس الأم وسرعة القبض على الزوج الهارب.