ضجة كبيرة وجدل واسع أحدثها إعلان عن فيلم وثائقي تحت عنوان () قام عليه عدد من الشباب المصري في إطار الرد على الإنجازات الوهمية التي يروج لها إعلام وأجهزة السيسي.

 

بداية القصة

وقال بعض النشطاء الذين اطلعوا على الفيلم (الذي تم مصادرة جميع نسخه في والقبض على القائمين عليه وملاحقتهم أمنيا)، إن الفيلم كشف ما وقع من جرائم في حق الوطن خلال سنوات حكم السيسي، والتفريط في الأرض، والكرامة، والحرية”.

 

وكانت نيابة أمن الدولة قررت تجديد حبس المونتير طارق زيادة، 15 يوما على خلفية استكمال التحقيقات؛ لإنتاجه فيلما تسجيليا بعنوان “سالب 1095 يوما”؛ لنشر ما وصفته بالأكاذيب والتحريض ضد الدولة.

 

كما أمرت النيابة بسرعة ضبط وإحضار سلمى علاء الدين، العضوة في “6 أبريل” منتجة الفيلم، وععد من المشاركين في إنتاج الفيلم، بحسب مصدر قضائي.

 

نسخة من الفيلم تم تسريبها لـ وامتنع عن إذاعتها لهذا السبب

وبعد أن أعلنت قناة “الشرق” الفضائية التي تبث من تركيا ويرأس إدارتها السياسي المصري المعارض أيمن نور، فاجأت القناة جمهورها بالأمس بتراجعها عن قرار إذاعة الفيلم.

 

وقال “نور” في بيان له:”تلقيت منذ أيام رسالة على الواتس آب وأخرى على الإيميل تحمل لينك لمادة فيلمية مصورة تحت عنوان “سالب 1095” الرقم الذى أرسل الرسالة على الواتس، اعرفه جيدًا، فقد سبق أن أرسل لى العديد من التسريبات الصوتية، بما يشى أن الراسل منتسبًا لأحد الجهات التى تملك القدرة على الوصول إلى مصادر هذه التسريبات أو التسجيلات.

 

وتابع “عندما فتحت الرابط الذى وصلنى مؤخرًا كانت المفاجأة أن مدة تلك المادة الفيلمية 54 دقيقة، جميعها لقطات شبه “ممنتجة” لعدد من قادة الرأي ورموزًا بارزة في الحياة السياسية – وتحديدًا – ما يمكن أن نسميه الكتلة “المدنية”

 

أسماء كبيرة بحجم السفير معصوم مرزوق وخالد على وحازم عبد العظيم ومحمد أنور السادات وأحمد فوزى وخالد البلشى وعبد الخالق فاروق وعزه سليمان وأخرى لشباب بارز من شباب الثورة مثل شادى الغزالى حرب وأحمد ماهر وحمدى قشطه وعمرو بدر وآخرين.”

 

وأضاف نور “كالعادة .. الرقم الذى أرسل الرسالة لا يرد على أى إتصال يصله من رقمى، أو من أى رقم آخر، نحاول الإتصال من خلاله.. توقفت أمام هذا الفيلم المسرب، لم أفهم سببًا لتسريبه، فالفيلم أكثر من عادى، ولا يحمل شيئًا صادمًا، أو مدهشًا، فكل الأراء التى ذُكرت، كثيرًا ما سمعناها على لسان أصحابها فى مواقف ومواضع مختلفة فى الفترة الأخيرة.

 

وأكمل “وبعد التشاور مع الزملاء بالشرق – وخاصة الزميل – وبعد التأكد من سلامة التسجيل فنيًا، قررنا إذاعة الفيلم مساء اليوم الأحد، وأعددنا “برومو” تشويقى للفيلم، وضعنا فيه كل ما لدينا من معلومات أبرزها : أن الفيلم تم مصادرة كل نسخة من قبل الأمن، ولم تتم إذاعته، أو أى جزأ منه، فى أى قناة أو على شبكات التواصل الإجتماعى، فضلاً عن القبض على بعض الشباب الذين شاركوا فى صناعة الفيلم.”

 

ويتابع السياسي المصري “وبعد ساعات من إذاعة “برومو” الفيلم الوثائقى، وصلتنى عشرات الإتصالات من أسر وعائلات الشباب، الذى صنع الفيلم، حرصًا على هذا الشباب وحريته الذى سيتعرض لمزيد من التنكيل والعسف بسبب إذاعة الفيلم. كان القرار عسيرًا تواصلت مع فريق عمل الزميل معتز مطر (الذى كان على الهواء فعلاً) وبعد أن أشار للفيلم وموعد إذاعته، وأطلعت رئيس تحرير برنامج “مع معتز” على تفاصيل الإتصالات والتهديدات التى قد يتعرض لها الشباب بسبب إذاعة الفيلم واتخذنا القرار الصحيح – فى تقديرى – وهو الإعلان عن الإعتذار عن عرض الفيلم، فحرية شبابنا وأولادنا أهم ألف مرة من سبق إعلامى أو صحفى لا يضيف جديدًا.”

 

وفيلم “سالب 1095 يوم” يتضمن حوارات لعدد من النشطاء من بينهم أعضاء بحركة “6 أبريل”.