تداول ناشطون بمواقع التواصل، مقطعا مصورا أظهر حفلا غنائيا كبيرا للفنانة السودانية الشهيرة (القلعة)، بمدينة أسوان المصرية برعاية مسؤولين ورموز محسوبة على النظام لدعم قبل المقبلة.

 

ويظهر في الحفل الذي أقيم مساء الجمعة، تحت رعاية أكاديمية “ايفرجرين” والنائب بمجلس الشعب المصري عمرو أبو اليزيد، صور “السيسي” وراء المطربة السودانية التي كالت المديح للنظام المصري ورئيسه عبد الفتاح السيسي قبل بدء حفلتها الغنائية.

 

وقدمت “ندى” في بداية الحفل أغنية “أرض النوبة” وهي تمجد الحضارة النوبية والكوشية، وقالت ندى ( حبيبنا وأنتم حبايبنا، ونحن نشرب من نيل واحد أي كإخوان في الرضاعة).

 

وظهرت الفنانة السودانية في الحفل ومعها أفراد حماية (بودي جارد) ظلا ملازمين لها في جلوسها وبعد صعودها أعلى المسرح.

 

واستنكر العديد من النشطاء السودانيين مشاركة الفنانة “القلعة” في مثل هذه الحملات الدعائية التي وصوفوها بـ”المخزية”، مشيرين إلى أنها شوهت صورتها وتاريخها بالمشاركة في مهزلة الانتخابات بمصر.

 

والسيسي ونظام العسكر فشلوا في إدارة الدولة في جوانب عديدة منها؛ الاقتصادي والصحي والأمني، ومع اقتراب الانتخابات عجز الانقلاب والعسكر عن تدبير مسرحية كاذبة من أجل إعطاء صبغة الديمقراطية للانتخابات، حيث اعتقلت سلطات الانقلاب “عنان” ومنعت آخرين من الترشح للانتخابات.

 

واليوم السيسي سينافس نفسه للفوز، ليختار الشعب السيسي أو السيسي. وبهذا سيفوز، ويبدو أن نسبة التصويت ستبلغ 99.9 في المائة، وهي القيمة المعتادة لهذا النوع من الأنظمة.