عبّرت ترامب عن انزعاجها بسبب الإحراج الذي تسبب به رئيس موظفي البيت الأبيض، ، لزوجها ، بعد أن خفّض تصنيفه الأمني.

 

واشتكت إيفانكا لأحد الأصدقاء قائلة “لماذا عليك أن تحرج جاريد هكذا؟”، بحسب تقرير لمجلة “Vanity Fair”.

 

ومنذ أن تم تخفيض التصنيف الأمني لزوجها قبل أسبوعين، أصبح ممنوعاً من الوصول إلى معلومات سرية يحتاجها للتعامل مع ملف السياسة الخارجية.

 

وقال مسؤول سابق في البيت الأبيض إن صهر ترامب ينظر الآن في كل شيء لا يحتاج إلى تصريح، فيما قال موظف أمني آخر إن البيت الأبيض يحاول أن يزعجه مجدداً.

 

كما ازداد غضب إيفانكا وزوجها من رئيس موظفي البيت الأبيض، حيث اعتبراه عائقاً أمام نجاح ترامب، في حين أن كيلي أبدى غضبه من أسلوب الزوجين، وسعيهما لتغيير آراء الرئيس ترامب.

 

وذكر تقرير آخر أن ترامب قد نادى كيلي بالمجنون في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، وأن ابنته إيفانكا تقود عملية بحث لاستبداله بشخص آخر.

 

كما تحدثت المجلة عن تكهنات بأن ترامب ينوي تعيين شخص آخر في هذه الوظيفة قريباً.