أظهر مقطع فيديو، لاجئاً بعد لحظات من قيامه بطعن شقيقته الحامل في شهرها الثالث، في قضية “شرف”، وقد وثّق جريمته، وظهر وهو يقوم بتدخين سيجارته وهو يشاهدها تموت.

 

وأوضحت صحيفة “يبلد” الألمانية، أن الجاني يدعى “عبد الرحمن”، فلسطيني الجنسية، وأن شقيقته متزوجة من شخص سوري، وتم إنقاذ الفتاة بعد أن أرسل شخص يدعى جمال بلاغًا للشرطة.

 

وأظهر مقطع الفيديو، شقيق الفتاة وهو يهدّد شخصًا يدعى “جمال” الذي يعتقد أنه عشيق شقيقته، كما ظهر صوت زوجها وهو يشتمه، وتم تصوير الفيديو وإرساله إلى “جمال” عبر “الواتس أب”، وتهديده بأنه الشخص التالي في عملية الانتقام.

 

ولاحقًا اتضحت تفاصيل الجريمة، وتبين أن الفتاة تدعى “آلاء” وأنها تزوجت بعمر الخامسة عشرة، وأنجبت وهي في عمر السادسة عشرة، وأنها طلبت الطلاق من زوجها عقب حملها منه، لوقوعها في حب شخص آخر، واتفق شقيقها وزوجها على التخلص منها، حيث قام الأول بطعنها في صدرها وبالقرب من فمها.

 

ونجت الفتاة من الحادث وتجاوزت مرحلة الخطر، كما لم يتأذّ جنينها، بينما يواجه شقيقها وزوجها تهمة الشروع في القتل، وتبيّن أن شقيق الفتاة أطلق سراحه حديثًا لتورطه في التحضير لارتكاب أعمال عنف ضد الدولة، وفي حال ثبوت التهمة سيتم ترحيله من البلاد.