أكد القطرين على أن حل يستوجب تنفيذ للشروط القطرية، مشيرا إلى أن أول هذه الشروط هو تقديم الاعتذار عن اختراق وكالة الأنباء القطرية.

 

وقال “العطية” في تصريحات لقناة “الجزيرة”: “فيما يتعلق بالأزمة الخليجية الحل واضح جدا”، مشيرا إلى أن “المطلوب أن تعتذر دول الحصار من جهة اختراق ووضع اخبار مزورة ومفبركة على لسان الأمير”.

 

وأضاف قائلا: “الاعتذار أولا ورفع الحصار والذهاب إلى الكويت”، مشيرا إلى أن منفتحة على كافة الاتجاهات إلا أنه يجب ان يسبق ذلك اعتذار عما بدر من اختراق للوكالة.

 

وكانت الأزمة الخليجية قد تفجرت يوم 23 مايو/أيار 2017 مع اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية، وبُثت تصريحات ملفقة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وصفتها بالادعاءات الكاذبة.

 

ورغم إعلان قطر استعدادها للحوار مع جيرانها، ومسارعة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى احتواء الأزمة الخليجية عبر الوساطة التي قام بها لدى الأطراف المعنية، واصلت دول الحصار حملتها الإعلامية والسياسية ضد دولة قطر، مع وضع المزيد من الإجراءات التي فاقمت الأزمة وأخرجتها عن إطارها الخليجي.