رد ، أستاذ الفقه بكلية الشريعة بجامعة الإمام في المملكة العربية ، على استفسار فتاة عبر برنامج “يستفتونك” على قناة “الرسالة”، حين سألته عن سبب تغير وجه والدها إلى اللون الأسود بعد وفاته رغم أن عمله كان صالحًا.

 

وأوضح الشيخ الخثلان، أن لون وجه الإنسان بعد وفاته لا يدل على حسن الخاتمة أو سوئها وليس له علاقة مطلقًا بالعمل سواء صالحًا أم لا، إنما الأمر يتعلق بحالته المرضية قبل وفاته.

 

وقال إن وجه الإنسان بعد الوفاة يتأثر بحالته الصحية قبل الوفاة، فبعض الناس يتسبب لهم احتقان الدم قبل وفاتهم بإشراقة في وجههم بعد الوفاة، فيما آخرون يتسبب احتقان الدم بتغير لون الوجه إلى الأسود.

 

واستنكر الشيخ سعد من يربطون لون وجه الإنسان بعد وفاته بعمله سواء صالحًا أم لا، وطالبهم بتقوى الله، وقال: “”مَن يحكمون على صلاح الناس برؤية وجوههم بعد عليهم أن يتقوا الله فهذا رجم بالغيب، فكم من إنسان تغير لون وجهه للأسود رغم عمله الصالح، لكن هذا السواد الذي اعترى وجهه بسبب حالته المرضية، حالته المرضية أدت إلى أن يحتقن الدم ويتسبب بهذا، هذه ليس فيها أي دلالة”.

 

وطمأن الشيخ، الفتاة، مؤكدًا لها أن لون وجه والدها بعد الوفاة لا يرتبط مطلقًا بعمله.