كشفت مصادر عسكرية يمنية موالية للشرعية بأن قامت باعتقال حرس حدود بالجيش اليمني وعدد 36 ضابطاً في اللواء، بينهم قادة كتائب تتبع اللواء لرفض قائد اللواء تنفيذ أوامر عسكرية سعودية بتحريك قواته إلى الجبهات الحدودية للقتال في الصفوف الأمامية كخط دفاع متقدم نيابة عن القوات .

 

وبحسب المصادر، فن قائد اللواء الخامس حرس حدود العميد “دهباش” ورفاقه تم اعتقالهم داخل السعودية ” وتم نقلهم إلى أحد السجون السعودية غير المعروفة، وتلفيق تهمة التعاون مع ضد السعودية وكسر الأوامر العسكرية الصادرة من قائد القوات البرية السعودي.

 

وأكدت المصادر وفقا لما تناقلته وسائل إعلام يمنية، أن أسباب الاعتقال ليس لها علاقة بقطر، وإنما بسبب رفض العميد “دهباش” القتال نيابة عن القوات السعودية في الحدود جنوب المملكة.

 

ووفقا للمصادر فقد تم اعتقال د”هباش” و36 ضابطاً آخرين بينهم قادة كتائب في اللواء قدموا استقالتهم أيضاً من مواقعهم العسكرية احتجاجاً على إهانة قائد اللواء وتحريك قواتهم حسب رغبات السعودية للتغطية العسكرية في أراضيهم نيابة عن القوات السعودية الحدودية.

 

ووفقاً لمصادر عسكرية فإن العميد “دهباش” وبقية الضباط المعتقلين لا يزالون حتى اليوم داخل السجون السعودية منذ الأيام الأولى لشهر يناير الماضي، “ولا يعرف مكان اعتقالهم حتى اليوم، كما ترفض السعودية الإفراج عنهم رغم تدخل وساطات كبيرة لذلك من بينهم نائب الرئيس هادي الفريق علي محسن الأحمر الذي رفضت السعودية التجاوب مع طلبه”.

 

وكشفت المصادر عن أسماء أخرى معتقلة من بينهم أركان حرب اللواء العميد محمد شديق ونائب رئيس عمليات اللواء العقيد قائد الأجدع، بعد أن تم استدعاؤهم إلى أحد المعسكرات في جيزان في نفس الشهر.