يبدو أن #شيطان_العرب وبعد حماقته التي فضحت تغريده من حساب صبيه ()، قد حرك مخه محدود الذكاء وأشار عليه بالانتقال إلى التغريد من حساب أحد الصبية الآخرين فاختار حساب وزير الدولة للشؤون الخارجية ليطرح رواية جديدة يحاول فيها تبرئة ساحة من المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة بقطر عام 1996.

 

محمد بن زايد وحساب “المزروعي”

وأثار عرض الجزء الأول من البرنامج الاستقصائي “ما خفي أعظم” على “قناة الجزيرة” وسرد خطط ودور دول حصار ؛ والإمارات والبحرين ومصر في الانقلاب على نظام الحكم في قطر عام 1996، العديد من التساؤلات حول هوية المغرّد الإماراتي المثير للجدل، حمد المزروعي.

 

وفي الوقت الذي أفرج البرنامج عن وثائق “سرية للغاية” تُنشر لأول مرة، وأحدث صدى واسعاً في الأوساط الخليجية والإقليمية، يبدو أن رسالة البرنامج قد وصلت إلى محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي على وجه الخصوص، الذي اعتبر العديد من النشطاء على “تويتر” بأنه هو من غرّد عبر حساب “المزروعي”، ونفى دور الإمارات في عملية الانقلاب، داعياً ضيوف البرنامج إلى كشف المزيد من المعلومات حول العملية.

 

ويبدو أن “ابن زايد” يحاول اختلاق روايات جديدة وشهادات مزعومة على “ 96” للتشويش على الجزء الثاني من الوثائقي المنتظر بثه على “الجزيرة” الأحد المقبل، فلجأ هذه المرة لحساب “قرقاش”.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) فقد نشر الحساب الخاص بوزير الدولة الإماراتي 3 تغريدات أولاهما جاءت منفردة قبل ساعات، وأتبعها منذ قليل بتغريدتين جديدتين.

 

وزعم “ابن زايد” عبر حساب “قرقاش” أن والده الشيخ زايد، سعى إلى أن يصلح بين الشيخ خليفة بن حمد، رحمه الله، وابنه الشيخ حمد، مضيفا:”اليوم يكذب البعض وينطق بهتانا للتجييّر لموقف سياسي، سيرة زايد وخصاله أسمى وأعظم من هذا التضليل الرخيص.” حسب زعمه

 

 

وتابع هذيانه بعدما سبب له وثائقي “الجزيرة” صدمة كبيرة:”روى لي شاهد بأنه عندما سمع الشيخ زايد رحمه الله  بإنقلاب الشيخ حمد على والده وكان في حنيف، بادر  فورا بلم الشمل ودفن الفتن، ونصح الشيخ خليفة بان يبارك لإبنه وكان ذلك بإرسال الشيخ زايد رئيس ديوانه الى الشيخ خليفة في مقر إقامته في كان بفرنسا.”

 

 

واختتم مزاعمه بالقول “وكان هذا الطرح بحضور الشيخ عبدالعزيز بن خليفة وعيسى الكواري.  و أضاف مبعوث الشيخ زايد بان أبوظبي سوف تسخر له كافة الإمكانيات التي تحفظ كرامتة كحاكم سابق . التاريخ كما يرويه شاهد بعيدا عن الكذب و التضليل.”

 

 

إرباك شديد وحالة تخبط مزمنة في أوساط دول الحصار

وتسبب الجزء الأول من تحقيق “” الذي بثته قناة الجزيرة مساء الأحد وكشف عبر الوثائق وشهادة قادة الانقلاب تورط دول الحصار في المحاولة الانقلابية الفاشلة التي تعرضت لها قطر في 14 فبراير 1996، في إرباك شديد وحالة تخبط مزمنة في أوساط دول الحصار وأذرعها والموالين لها.

 

فخلال الساعات التي تلت بث الحلقة المثيرة من برنامج “ما خفي أعظم” تباينت ردود الفعل، بين مرتبك غير قادر على التعليق – حتى الآن – من هول الحقائق الفاضحة عن المحاولة الانقلابية الفاشلة؛ أمثال عبدالرحمن الراشد وجميل الذيابي وعبدالخالق عبدالله وغيرهم، أو مصدوم لا يتمالك أعصابه فيهذي بكلمات توقعه في شر أعماله وتثير جدلاً واسعاً عبر منصات التواصل الاجتماعي، أمثال الشخص الذي يدير حساب “حمد المزروعي” المقرب من ولي عهد أبوظبي.

 

تغريدات حساب “المزروعي” فتحت الباب على مصراعيه أمام رواد ” تويتر” لإطلاق التكهنات والسيناريوهات حول هذه التغريدات التي من المستبعد تماماً أن يكون المزروعي نفسه هو الذي كتبها، حيث إن “المزروعي” سرد مزاعم ترتبط بانقلاب 1996 مدعياً حضوره اجتماعات خاصة بالمحاولة الانقلابية على الرغم من أن عمره آنذاك لم يكن قد تجاوز الـ17 عاما.

 

وذهب قطاع عريض من رواد “تويتر” إلى استبعاد فرضية أن يكون المزروعي نفسه هو من يسيطر ويغرد على حسابه، مؤكدين أن من يكتب هذه التغريدات، هو شخصية نافذة وقيادية في أبوظبي، تورطت في تخطيط وتنفيذ المحاولة الانقلابية الفاشلة، ومازالت تحكم حتى الآن وتتبوأ منصباً رفيعاً في النظام الإماراتي.

 

وإذا صحت هذه الفرضية، فبالتبعية تكون هذه الشخصية النافذة في أبوظبي، هي المسؤولة عن آلاف التغريدات المسيئة التي أطلقها حساب حمد المزروعي منذ بدء الحصار على قطر، والتي تعرض خلالها للأعراض وانتهك الحرمات وبث سمومه ضد قطر وقيادتها وشعبها.

 

وما يعزز ذلك أن حساب المزروعي كان يستبق بعض الأحداث الكبرى التي حدثت بالفعل في بعض دول وخاصة السعودية، ويكشف عنها قبل حدوثها، فأنى له أن يعرف هذه التفاصيل دون ان يكون صاحب الحساب شخصية نافذة ومطلعة على كواليس القرار في النظام الإماراتي.