في وصلة نفاق لسيده الذي زعم بأن الأزمة مع لا تشغله كثيرا وأن من يتولى ملف الأزمة معها أقل من مرتبة وزير، زعم المستشار في الديوان الملكي السعودي بأن من يدير الملف موظف بالخارجية يعمل على الدرجة الـ”12″.

 

وعلق “القحطاني” على تصريحات “” التي أدلى بها على هامش لقائه مع عدد من الإعلاميين ورؤساء تحرير الصحف المصرية قائلا: ” ولي العهد قارن في لقائه مع الإعلاميين في سياسة امريكا تجاه كوبا مع سياسة الدول الاربع مع قطر.. وخلافي بهذا التشبيه مع سمو سيدي بشئ واحد: امريكا حُرمت من السيقار الكوبي، نحن لم نحرم من شئ. وقطر حُرمت من كل شئ: بدءً من المراعي وانتهاءً بتحولها من “شبه جزيرة” إلى “جزيرة” معزولة.”

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “في لقائه مع الإعلاميين في مصر قال سمو ولي العهد عن أزمة قطر:”لا أشغل نفسي بها، وأقل من رتبة وزير من يتولى الملف، وعدد سكانها لا يساوي شارعا في مصر، وأي وزير عندنا يستطيع أن يحل أزمتهم”. سأكشف سرًا: من يتولى الملف القطري هو زميل عزيز في الخارجية بالمرتبة ١٢ إضافة للمهام الموكلة له”.

 

وتابع قائلا: “ملخص أزمة قطر أنها وكما قال سمو سيدي ولي العهد: #قضية_قطر_تافهه_جدا لهذا لم ننشغل بها لأن حلها من عدمه لا يفرق معنا بعد أن استنفذنا كافة الوسائل لتقويم هذه السلطة. بينما قام وزير خارجيتهم بالدوران حول العالم ل ٤ مرات ولم يبق رئيس دولة إلا وطلب تميم وساطته مع الدول ال ٤ “.

 

ويأتي هذه النفاق لسيده الذي ادعى بان أزمة قطر  لا تشغله كثيرا على الرغم من تصدر وسائل الإعلام وعلى رأسها قناة “العربية” خبرا حول أن الازمة مع قطر على رأس مباحثات “ابن سلمان” مع الرئيس المصري .

 

كما لا ينفك وزير الخارجية السعودي عادل الجبير من التهجم على قطر وترديد مطالب دول الحصار التي قدمتها لقطر من اجل تنفيذها حتى يتم عودة العاقات كما كانت سابقة لتاريخ 5 يونيو/حزيران 2017.

 

وكان “ابن سلمان” قد علق على الازمة مع قطر خلال لقاء جمعه بعدد من الإعلاميين ورؤساء تحرير الصحف المصرية في منزل السفير السعودي بالقاهرة أحمد القطان قائلا: “لا أشغل نفسي بها، وأقل من رتبة وزير من يتولى الملف القطري، وعدد سكان قطر لا يساوون شارعا في مصر، وأي وزير في الحكومة السعودية يستطيع يحل الأزمة القطرية”.

 

وأشار “ابن سلمان” إلى إن استثمارات المملكة في الولايات المتحدة حوالي 800 مليار دولار أي 4 أضعاف الدخل القطري، موضحا أن “السعودية ستنظم القمة العربية، ولا تشغلنا قصة مشاركة قطر، وغبنا عن القمة الخليجية، لأننا كنا نعرف أن هناك ألاعيب تدبر في الخلف”، بحسب قوله.

 

ونفى ، تعرض الدول المحاصرة لقطر لضغوط، مشيرا إلى أن دول عدة تسعي إلى حل الأزمة لكن دون ضغوط.

 

واعتبر “ابن سلمان” أن دول الحصار الأربع تتعامل مع الأزمة بالطريقة نفسها التي تعاملت بها الولايات المتحدة مع كوبا، أي بترك قطر على الحال الذي هي عليه الآن ولو لسنوات حتى تتراجع عن “سياساتها المدمرة للمنطقة” بحسب زعمه.

 

وزعم ولي العهد السعودي أن الإخوان تمكنوا من السيطرة على مفاصل الدولة القطرية، واصفا الإخوان بأنهم أعداء للسعودية ومصر في آن واحد.