زعم الإعلامي الإسرائيلي، يوني بن مناحيم، رئيس هيئة البث الإسرائيلي في السابق، اليوم الثلاثاء، أن قد يستقيل قريبا من منصبه على خلفية وضعه الصحي المتدهور، مستندا في تقريره إلى مسؤولين كبار في . حسب قوله.

 

وأشار مناحيم وفق ما كتب في موقع “مركز للشؤون العامة”، إلى أن الرئيس يعاني من مشاكل صحية في قلبه ومن سرطان في المعدة. حسب ما نقل عنه موقع “المصدر” الاسرائيلي.

 

وكتب مناحيم أن الظهور العلني الأخير للرئيس كان خلال كملته أمام أعضاء لحركة فتح التي التأمت في الأسبوع الماضي إلا أن الكلمة لم تبث بصورة مباشرة خلافا للمرات السابقة على خلفية صحته.

 

وأضاف مناحيم أن مسؤولين في حركة فتح أكدوا الاقتباسات التي ظهرت على موقع “الأخبار” من كلمة عباس والتي قال فيها إن “كلمته في المجلس ربما تكون الأخيرة لأن أحدا لا يعلم كم يعيش”.

 

وأضاف أن رسالة عباس كانت أنه لن يتنازل عن الخطوط الحمراء بالنسبة للفلسطينيين وهي إقامة دولة على حدود عام 1967 عاصمتها القدس الشرقية، وأن وصيته للجيل القادم أن لا يتخلوا عن هذه الخطوط.

 

وفي السياق ذاته نقل الإعلامي الإسرائيلي في هيئة البث الإسرائيلي، غال برغر، الثلاثاء، على صفحته الخاصة على “تيلغرام”، عن مسؤولين في رام الله، أن الرئيس الفلسطيني في صحة جيدة ولا يعاني من أي مرض وأن أبا مازن ليس ذاهبا إلى أي مكان في القريب.

 

وكتب برغر أن مسؤولين في السلطة قالوا له إن “الفحوصات التي خضع لها الرئيس في الولايات المتحدة كانت مقررة مسبقا، ونتائجها أسفرت عن أنه بصحة جيدة. الأمعاء بحالة جيدة والرئتان كذلك”.

 

وأضاف أن “الرئيس الفلسطيني يعاني من زكام أكثر من العادي، وأطباؤه يوصون بتقليل وكذلك منع الأشخاص في الغرفة معه من ”.