في ثالث ظهور علني له منذ اختفاءه وانقلاب “الناعم” ضده، تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا أظهر رئيس (المغيب) الشيخ  خليفة بن زايد آل نهيان وهو يستقل سيارة في شوارع برفقة حراسه ومرافقيه.

 

ويعد هذا الظهور العلني هو الثالث له منذ اختفاءه في يناير 2014 بسبب جلطة ألمت به وفقا للإعلان الرسمي حينها، حيث ظهر في يناير الماضي في ثاني ظهور علني له وهو يتقبل التعازي في والدته، بينما كان الظهور الأول له في 25 يونيو الماضي، خلال عيد الفطر.

 

وفي المقطع الحديث المتداول، وقدم أحد ركاب السيارات التحية للرئيس الإماراتي وعرفه بنفسه فما كان من الأخير إلا أن ابتسم دون أن يتحدث ورفع يده بصعوبه لتحيته وأكفتى عناصر الحراسه والمرافقين بالرد على تحية الرجل.

 

 

ولم يظهر الشيخ خليفة (70 عاما) علنا منذ الإعلان عن خضوعه لعملية جراحية إثر إصابته بجلطة في 24 يناير 2014. ومذاك استمر في إصدار المراسيم موكلا الأمور إلى أخيه غير الشقيق، الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

 

وتولى الشيخ خليفة الرئاسة في نوفمبر 2004 إثر وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس الإمارات العربية المتحدة عام 1971.

 

ويضم الاتحاد إلى جانب أبوظبي، إمارات والشارقة وأم القيوين وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة.

 

وتتحدث تقارير عديدة عن أن ولي عهد أبوظبي يخطط لتنصيب نفسه رئيساً للإماراتقريبا، وهو السيناريو الراجح لدى كثيرين، حيث نقلت صحيفة “ذا دايلي تلجراف” البريطانية عن مصدر مقرب من العائلة الحاكمة في أبو ظبي رفض الكشف عن اسمه: “إن الشيخ محمد بن زايد يملك طموحا كبيرا بجعل الإمارات السبع تذوب في إطار إمارة أبو ظبي وينتهي شيء اسمه سبع إمارات وسبع أسر حاكمة، وذلك من خلال المشروع الذي أطلقه محمد بن زايد (البيت متوحد)”.