ضجت مواقع التواصل في بعد إعلان خبر اعتقال إعلامي مصري شهير مقرب من النظام، ويعد أحد أذرع نظام السيسي الإعلامية.

 

وعبر وسم #خيري_رمضان دُونت آلاف التغريدات، وتباينت آراء النشطاء بشأن اعتقال الإعلامي المعروف مقدم برنامج “مصر النهاردة”، المذاع عبر  شاشة “ماسبيرو” التليفزيون الرسمي للدولة، بعد اتهامه بإهانة الشرطة في إحدى حلقاته.

 

 

 

 

بداية القصة

نقل الإعلامي خيري رمضان، يوم 18 فبراير الماضي تحديدا، خلال برنامجه رسالة من سيدة قالت إنها زوجة ضابط شرطة ذكرت فيها أن أسرتها تعاني من صعوبات الحياة، وأثارت هذه الرسالة استياء عناصر شرطية، مما دفع الداخلية للتقدم ببلاغ ضد رمضان.

واتهمت وزارة الداخلية، الإعلامي خيرى رمضان، بالإساءة لرجال الشرطة وذويهم وإذاعة أخبار كاذبة ببرنامجه، وحمل البلاغ رقم 1070 لسنة 2018 جنح نيابة وسط الكلية.

 

 

وقررت النياب ، احتجاز  خيري رمضان الذي يقدم برنامج التوك شو الرئيسي بالتلفزيون الرسمي بالبلاد، لمدة 24 ساعة على ذمة التحقيق في اتهامات بـنشر أخبار ومعلومات من شأنها الإساءة إلى جهاز الشرطة والعاملين به.

 

 

ووفق وكالة الأنباء الرسمية المصرية، أمر المستشار سمير حسن، ليلة السبت بحجز الإعلامي رمضان، لمدة 24 ساعة، لحين ورود تحريات قطاع الأمن الوطني.

 

 

وظهرت شماتة الكثير من النشطاء “جلية” بعد اعتقال الإعلامي المقرب من النظام، مشيرين إلى أن (تطبيله) المفضوح للنظام وأذرعه لم يشفع له وتم اعتقاله والتنكيل به مثل المعارضين الذين طالما هاجمهم وآذاهم.

 

 

 

 

 

 

قدوة “خيري” في (التطبيل) يناشد وزير الداخلية الإفراج عنه

وأمس السبت، ناشد إعلامي المخابرات عمرو أديب وزير الداخلية المصري، بالتدخل للإفراج عن الإعلامي خيري رمضان.

 

وقال “أديب”، في حلقة برنامجه «كل يوم»، إن الدولة المصرية ليست بحاجة لتركيز الاهتمام على هذه القضايا، ودعاها إلى التفرغ لمحاربة الإرهاب.

 

وأضاف: «إحنا مستعدين نساند في الأشياء العظيمة والهايلة، إنما افتح الجرايد ألاقي مقبوض على صحفيين عشان بيصوروا الترام».

 

وشدد على أن استهداف الصحفيين يعد «معارك لا نحتاجها»، داعيًا إلى مساندة الصحفيين وخيري رمضان؛ لأن قضيتهم «نقدر نلمها»، على حد قوله.

 

نفى الاتهامات الموجهة له

ووفق القانون المصري يعرض الإعلامي مرة أخرى على النيابة لاتخاذ قرار بشأنه سواء إطلاق السراح بكفالة أو حبسه على ذمة التحقيقات.

 

 

 

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر قضائية (لم تسمها) أن رمضان، نفى خلال التحقيقات التي أجريت بالنيابة أمس السبت، الاتهامات الموجهة له، مؤكداً أنها غير صحيحة وأن حديثه كان في إطار الوقوف بجانب أسر شهداء الشرطة.

 

تحقيق جديد اليوم

وبدأت نيابة جنوب القاهرة التحقيق مع الإعلامي خيري رمضان، في اتهامه بالإسائة إلى رجال الشرطة.

 

 

 

وكان الإعلامي خيري رمضان، قد توجه إلى نيابة جنوب القاهرة بمجمع محاكم زينهم، لاستكمال التحقيق معه في إهانة رجال الشرطة.

 

وقال مصدر أمني إن “رمضان” حضر داخل سيارة وسط حراسة أمنية خاصة من قسم شرطة بولاق أبو العلا، ثم صعد إلى النيابة لمواجهته بالتحريات.