تعليقا على زيارة الحالية إلى ، قالت الإعلامية المصرية المعارضة إن هذه الزيارة نتاج ترتيبات سابقة لمحمد بن زايد، وهي تمهيد لاستيلاء “ابن سلمان” على عرش المملكة خلفا لأبيه.

 

ووصل محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، اليوم الأحد، إلى في أول زيارة رسمية له منذ توليه منصبه، وكان رئيس في مقدمة مستقبليه في مطار الدولي، بمشهد أثار الجدل والريبة حول طبيعة هذه الزيارة.

 

 

وفي محاولة للوقوف على الجانب الخفي وراء هذه الزيارة، أشارت “عرابي” في منشور لها عبر صفحتها الرسمية بـ”فيس بوك” رصدته (وطن)، إلى أن هذه الزيارة تأتي في المقام الأول كتدشين لابن سلمان حاكماً خلفاً لأبيه وربما تعني قرب تنازل أبيه له.. حسب قولها.

 

وتابعت موضحة ما سبق:”فالزيارة تأتي بعد نجاحه في تطويع الصف الثاني من آل سعود (الوليد بن طلال ومتعب بن عبد الله ومن في مرتبتهما) وهو لم ينجح في ذلك الا بالاستعانة بمسلحين أمدهم بهم ابن زايد فزيارته هذه إلى مصر ليجري استقباله وليأخذ شكل الحاكم وليلقي كلمة ما وليُحاط بمظاهر التبجيل وهذا لن يجده الا في ماخور العسكر بمصر”

 

ولفتت المعارضة المصرية إلى سبق زيارة “ابن سلمان” بحكم سعودية تيران وصنافير، وقالت:”ولهذا سبقوا زيارته باصدار حكم المحكمة الدستورية عن #تيران_وصنافير ربما بهدف إعادة تقديم موضوع تيران وصنافير كانجاز لابن سلمان في الداخل”

 

وتابعت ساخرة:”(ولك أن تتخيل أن تلك الدولة التي يدافع بعض المغفلين عما يسمونه بمؤسساته, تتحرك وتصدر حكماً تمهيداً لزيارة مهرج لا يساوي شيئاً) أي أن هذه الزيارة إلى مصر هي طريقة لتقديمه للمنطقة (وبئس الطريقة لأننا ان شاء الله سوف نجعل منه ومن النظام مسخرة)”

 

كما نوهت “عرابي” إلى احتمال أن تشمل هذه الزيارة لمسات أخيرة توضع على الملف الخاص بسيناء وصفقة القرن.

 

واختتمت الإعلامية المصرية منشورها مشيرة إلى تواجد لمسة (شيطانية) واضحة بالموضوع تفوح منها رائحة شيطان العرب :”هذه الزيارة لابد أن تكون من بنات أفكار ابن زايد الذي يدير أسرة آل سلول الآن وهو الذي يوجه الدبدوب ابن سلمان”

 

سيدخل كاتدرائية أقباط مصر لأول مرة

وأعلنت وسائل إعلام مصرية أن البابا تواضروس الثاني، بابا الأقباط في مصر، سيستقبل غداً الاثنين، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في المقر البابوي بكاتدرائية الكنيسة الأرثوذكسية بالقاهرة، في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول سعودي بارز.

 

وقال القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية، لوكالة “الأناضول”، إن ولي العهد السعودي “هو أول مسؤول سعودي بهذا المستوى الرفيع يزور المقرر البابوي”.

 

وفي أبريل 2016، التقى العاهل السعودي بن عبد العزيز، خلال زيارته للقاهرة، البابا تواضروس الثاني، في أول لقاء لعاهل سعودي ببابا للكنيسة القبطية.

 

سلم نفسك

ووجه “السيسي” دعوة رسمية  لـ”ابن سلمان” لحضور مسرحية “سلم نفسك” خلال زيارته التي بدأها اليوم إلى مصر.

 

ومن المقرر أن تعرض المسرحية غدا الاثنين، في دار الأوبرا المصرية بالقاهرة.

 

وتناقش “سلم نفسك” للمخرج خالد جلال جملة من القضايا في المجتمع المصري ومنها العنف ضد المرأة ومواقع التواصل الاجتماعي والعلاقات الأسرية وتأثيرها على المجتمع.