قال العميد حميد محبي، نائب قائد القوات البرية في قوات الحرس الثوري الإيراني، إن الرئيس الإيراني الأسبق عارض إنقاذ نظام الرئيس من السقوط، من قبل طهران.

 

ونقلت وكالة “أفتاب نيوز″ الإيرانية، عنه قوله: “عندما اندلعت الحرب السورية، ووصلت الاحتجاجات إلى شوارع وبوابات مدينة ، تراجع بعض مسؤولينا عن دعم الأسد”.

 

وأضاف: “الرئيس الأسبق أحمدي نجاد كان يقول إنه من الآن فصاعدا علينا ألّا ننفق على النظام في ، وبشار الأسد قد انتهى”.

 

وتابع: “لقد اختلفنا مع لعدة سنوات حول الأسد، وموقفنا كان يرتكز على دعمه، في حين يعتقد الروس أننا يجب أن ندعم حكومة ذات توجه قريب من توجه الأسد دون وجود الأسد في السلطة”.

 

لكنه أكد موافقة بوتين على إعطاء التراخيص للإيرانيين والشيعة لبناء الحسينيات بسهولة في أرجاء روسيا.