عبر الإعلامي والكاتب القطري البارز ، عن رفضه واستنكاره لمشاركة في بطولة رياضية بالدوحة، مشيرا إلى أنه يرفض بصورة قطعية مع الاحتلال بأي صورة كانت ومن أي طرف حتى لو كان من بلده .

 

وشاركت إسرائيل في “”، في قطر، بفريق للفتيان وآخر للفتيات، علما أن البطولة مخصصة للطلاب وتنظم كل سنتين في دول مختلفة منذ السبعينات.

 

وأثارت مشاركة فريقين إسرائيليين في البطولة المدرسية انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي حيث دعا المغردون والمدونون لسحب الأطفال القطريين من هذه البطولة تفاديا لما اعتبروه تطبيعا للعلاقات.

 

ودون “الحرمي” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”سبق أن أعلنا رفضنا لأي مع الكيان الصهيوني .. سياسي كان أو اقتصادي أو رياضي .. ومن أي طرف كان حتى وإن كانت بلدي #قطر ..”

 

وتابع مهاجما الاحتلال الصهيوني وموضحا أن القطريين يتمتعون بحرية كاملة في التعبير عن آرائهم دون خوف من ملاحقة أو قمع:”نرفض مشاركة فريق مدرسي في بطولة بالدوحة ..نعلن هذا الرفض دون خوف من اعتقال أو ملاحقة .. حريتنا وكرامتنا مصانة في #قطر .. #لا_للتطبيع”.

وحصد فريق كرة اليد الإسرائيلي المركز الثالث ضمن بطولة العالم المدرسية لكرة اليد التي احتضنتها قطر خلال الفترة من 21 فبراير حتى 1 مارس.

 

وشارك الفريق الإسرائيلي في البطولة إلى جانب 18 فريقًا أخرى.

 

وعبر الكثير من القطريين عن رفضهم لهذا التطبيع حتى وإن كان في قالب (رياضي)، وطالبوا حكومتهم التي تعد داعما كبيرا للفلسطينيين في غزة بعدم تكرار مثل هذا الأمر ورفض أي صورة للتطبيع مع الكيان الصهيوني.