كشفت صحيفة “الديار” اللبنانية عن الثمن الذي قبضه من ولي العهد السعودي مقابل تلبية الدعوة لزيارة المملكة والتي وصلها فجر الأربعاء، بعد الازمة السياسة الأخيرة التي عقب احتجازها له قبل أشهر وإجباره على إعلان الاستقالة والتي تراجع عنها بعد عودته.

 

وقالت الصحيفة اللبنانية أن “ابن سلمان” منح “الحريري” مشروعا تقدر قيمته بـ350 مليون دولار لبناء عدد من الأبنية في ، بالإضافة إلى تكليفه  بصيانة قصر لويس الخامس عشر بـ 300 مليون يورو الذي اشتراه مؤخرا في باريس.

 

وأضافت الصحيفة ان “ابن سلمان” كلف “الحريري أيضا بصيانة اليخت الذي اشتراه بـ 550 مليون دولار.

 

وبحسب الصحيفة فإن مردود الأرباح المتوقع لرئيس الوزراء اللبناني من وراء هذه المشروعات سيتراوح تقريبا ما بين200 الى 250 مليون دولار خلال 2018، هذا بالإضافة إلى هبة مالية للانتخابات النيابية تصل الى 400 مليون دولار لشراء اصوات وتقديم رشاوى، على حد قول الصحيفة.

 

وكان سعد الحريري قد وصل إلى السعودية فجر أمس الأربعاء تلبية لدعوة قدمها له المستشار في الديوان الملكي نزار العلولا خلال زيارته للبنان قبل أيام.

 

وتأتي هذه الزيارة في اعقاب الأزمة التي فجرتها السعودية يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وإجباره على الاستقالة، حيث اتهم حينهااتهم حزب الله وإيران “بالسيطرة” على ، وبقي لأسبوعين في وسط ظروف غامضة، ليغادرها إلى باريس ومنها إلى ، إثر وساطة فرنسية.

 

وقامت السلطات اللبنانية بحملة دبلوماسية حينها للمطالبة بعودته بعدما اعتبره الرئيس اللبناني ميشال عون “محتجزاً” رغم إرادته في المملكة. وتوترت إثر ذلك العلاقة بين لبنان والسعودية.

 

وتراجع رئيس الوزراء اللبناني عن استقالته فور عودته إلى بيروت، دون أن يكشف ظروف استقالته. وأثناء وجوده في الرياض حيث تقيم زوجته مع أولادهما الثلاثة، نفى الحريري مرارا أن يكون “محتجزاً”.

 

ومنذ استقالة الحريري تراجع نفوذ السعودية في لبنان، وتحدث مراقبون وقتها عن توتر في العلاقة بين الحريري والرياض.