شن أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية جبريل رجوب هجوما عنيفا على ودورها في ، متهما رئيس المخابرات السابق بإدارة ملف المصالحة بشكل يتعارض مع مفهوم الأمن القومي المصري.

 

وقال “الرجوب” في حوار أجرته معه قناة “النهار” الجزائرية منتقدا رئيس المخابرات المصري المقال خالد فوزي: “أعتقد أن خالد فوزي الذي كان مدير المخابرات المصرية أدار الملف الفلسطيني بشكل خاطئ وبشكل يتعارض مع مصلحة مصر والأمن القومي المصري والمفهوم المصري للتعاطي مع ”.

 

وأضاف معربا عن امله بأن يعمل الرئيس المصري “الذي أنقذ الإقليم من حركة الإخوان ، ويتعامل مع وملف غزة والوحدة الوطنية بمنظور ينسجم مع الأمن القومي المصري” بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية.

 

واعتبر أنه “لا يليق بمصر أن يدار الملف الفلسطيني بمعايير شخصية محدودة وضمن أجندات وأشخاص وضمن تبني بعض الفقعات والظواهر السلبية في الساحة الفلسطينية”.

 

كما شن “الرجوب” هجوما عنيفا على اللاجئين الفلسطينيين في أوروبا وأمريكا، قائلا: ” ما رضيناش نترك البلد ونصير لاجئين، وفي لاجئين راحوا أوروبا وأميركا ومعهم جنسيات وصاروا مليونيرية (أصحاب مليارات)، لكن احنا فضّلنا أن نبقى من أجل هذا الوطن وعزته وكرامته”.