في تأكيد على قوة موقفها وتمكنها من تدبير جميع أمورها بامتياز رغم الحصار،  أكدت دولة سياستها ثابتة لن تتبدل رغم أنف المحاصرين، حتى وإن استمر هذا الحصار أبد الدهر.

 

وقالت ، الناطق باسم وزارة الخارجية القطرية، إن بلادها رسمت سياستها ولن تتراجع عنها، حتى لو استمر الحصار للأبد.

 

وأضافت خلال كلمتها بافتتاح أعمال المؤتمر الدولي بمركز الشرق الأوسط للحوار المنعقد في بروكسل، أن الحصار قام به لاعبون في المنطقة، لكن قطر سارعت إلى تعزيز علاقاتها عبر عدة محاور من أهمها إطلاق الحوار الاستراتيجي القطري – الأمريكي.

 

وأشارت “الخاطر” إلى أهمية المؤتمر في كشف أكاذيب ، قائلة إننا جئنا إلى هنا لنكشف الحقيقة وندحض الأكاذيب التي دأبت على ترديدها ونرد على من يحاول تشويه سمعة قطر.

 

من جهته، السفير القطري ببلجيكا عبدالرحمن بن محمد الخليفي، إن الحصار أعطى قطر قوة واستطاعت أن تتجاوز أضراره في فترة وجيزة ولم يعد للحصار تأثير إلا على الناحية الاجتماعية فقط، ونجحت الدولة في الحفاظ على استقرارها وأمنها لتواصل مسيرة البناء والتنمية وتعزيز شراكاتها الدولية ومحاربة الإرهاب ضمن جهود المجتمع الدولي.

 

تأييد ودعم تركي غير مسبوق

وأكد فاتح ميتين نائب وزير الاقتصاد التركي، أن دولة قطر تواصل نهضتها وستكون لاعبا تجاريا مهما في منطقة .

 

وقال إن قطر نجحت في فترة وجيزة في إيجاد بدائل وإبرام شراكات استراتيجية لتحقيق طموحاتها، حيث استثمرت في بنحو 2 مليار دولار، مؤكدا أن سوف تقوم بمؤازرة الاقتصاد القطري وتشارك في مشاريع مونديال 2022.

 

وأكد أن ما توصلت إليه دولة قطر بعد الحصار يعد قصة نجاح باهرة شاركت فيها تركيا عبر عمليات لوجستية بحرية وجوية ونجحت قطر في إظهار أن الحصار غير فعال ولن يعرقل مسيرتها وأن قطر تمكنت من تحقيق قفزة اقتصادية معتبرة، حيث صنعت إرادتها بالاكتفاء الذاتي.

 

من جانبه، أكد المدير التنفيذي للسياسات الاقتصادية والبحوث بوزارة الاقتصاد والتجارة، سعود بن عبد الله العطية، حرص الوزارة على مساندة الدبلوماسية القطرية في كشف الحقائق للمجتمع الدولي، وتأكيد مناخ الاستثمار الذي هيَّأته دولة قطر لتصبح بيئة جاذبة للاستثمارات الناجحة.

 

وشدد على أن الحصار لن يؤثر على نجاحات قطر وخططها الاستثمارية، وأن بلاده “تتحرك بشكل إيجابي في المحافل الدولية كافة”.