كشف الناشط السياسي والاجتماعي الفلسطيني محمد سعيد نشوان بأن الوفد الأمني المصري الذي توجه إلى الأحد لمتابعة ملف المصالحة الفلسطينية رفض الإقامة في الفندق الذي يقيم فيه الوزير القطري المكلف بملف .

 

وقال “نشوان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”التوتر المصري- القطري يصل إلى قطاع #غزة .. الوفد المصري رفض المكوث في الفندق المتواجد فيه السفير القطري العمادي ومكث في الفندق المقابل له مباشرة”.

 

وحول الانباء الكاذبة التي روجتها بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي التي بررت عدم إقامة الوفد المصري بالفندق كون الوزير القطري قام بحجز الفندق كاملا، نشر “نشوان” شهادة صحفي مصري حول الموضوع قائلا: “الصحفي المصري ياسر البحيري ينفي إشاعة أن السفير القطري قام بحجز الفندق بالكامل”.

 

وأضاف: “يا عمي أنتم ضيوف على #غزة وإن ما وسعتكم الفنادق، بيوتنا مفتوحة لكل الضيوف ولكل من يسعى للتخفيف عن أهل #غزة”، مطالبا الجميع بإبعاد أزمة غزة عن التجاذبات السياسية.

 

من جانبهم، استنكر المغردون ما قام به الوفد المصري، متسائلين حول إن كان سيفعل نفس الامر لو التقى بوفد صهيوني في أحد الفنادق في دولة ما، مشيرين إلا ان مثل هذا التصرف يعكس أن من يدير الامور يملكون عقول أطفال، بحسب تعبيرهم.

https://twitter.com/SaraOmar202/status/967816127295389696

https://twitter.com/fadel_alshammri/status/967801792074526726

https://twitter.com/nohahassanali/status/967823318454865922

 

وكان القيادي البارز في حركة موسى أبو مرزوق  قد أعلن عبر تغريدة على حسابه على تويتر أن وفدا أمنيا مصريا سيصل غزة.

 

وقال “كلنا رجاء ألا يفقد شعبنا الأمل في مصالحة ناجزة ووحدة وطنية لمواجهة المؤامرات التي تستهدف تصفية قضيتنا، وعلى رأسها ما يسمى صفقة القرن”.

 

وتابع “ما تم إنجازه من تفاهمات حتى الآن كاف لانطلاق المصالحة من جديد ووقف نزيف ألألم والمعاناة لأهلنا”.