تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، قالوا إنه لمؤذن سوري في الشرقية وهو يرفع الأذان من فوق المسجد الذي تحول لـ”كومة” من التراب بسبب القصف العنيف للمدينة.

 

ويظهر المقطع المتداول على نطاق واسع، المؤذن وهو يعتلي ركام المسجد ويرفع الأذان بصوت ندي، ولم يخيفه أصوات القصف العنيف ولا صوت الطائرات التي ظهرت بالفيديو.

 

 

وأشاد النشطاء بالصمود الأسطوري لأهالي الغوطة الشرقية ضد مجازر ومذابح ونظامه الذي يقوم بتنفيذ حملة تطهير عرقي ضد المدنيين بسوريا.

 

 

https://twitter.com/nasser3ass/status/968082111180701697

 

 

 

ونقل مراسل “” عن الدفاع المدني، أن قصفا جويا على مدينة دوما في الغوطة الشرقية فجر اليوم الاثنين، خلّف جرحى مدنيين، وذلك بعد يوم سقط فيه 27 قتيلا وشن فيه النظام هجوما عسكريا واسعا من عدة محاور.

 

واستهدفت قوات النظام مدينة “حرستا” في الغوطة الشرقية بستة صواريخ فجر اليوم أيضا، بينما أسفرت غارات النظام وروسيا التي لم تتوقف رغم قرار مجلس الأمن بهدنة إنسانية فورية؛ عن مقتل 27 مدنيا في الغوطة أمس.

 

وقد بث الدفاع المدني في ريف دمشق مقطعا مصورا يظهر لحظة استهداف النظام السوري لطواقمه بقصف مباشر أثناء محاولاتهم إنقاذ المدنيين في بلدة حزة بالغوطة.

 

وكانت قوات النظام السوري قد بدأت بدعم روسي “أوسع” هجوم لها على الغوطة الشرقية، وأعلنت المعارضة تصديها للهجوم وقتل عشرات الجنود المهاجمين، بينما تواصل طائرات النظام وروسيا حصد أرواح المدنيين رغم الهدنة.