انتشرت مؤخراً بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعيّ، مقاطع فيديو، قالوا إنّها تعود إلى حفيد الرئيس الذي عقد قرانه على إبنة ولي عهد ابو ظبي .

 

وحظيت تلك الفيديوهات بمتابعة عالية، وتناقلتها مواقع عربية وأجنبية، فما حقيقتها؟!.

 

مجلة “لها” الفنية، قالت إنّه في الحقيقة، وبعد مرور حوالي أسبوع على حفل الزفاف، تبيّن أنّه يعود إلى شاب بريطاني تزوّج من شابة إماراتية، وقد دُعِيَ إلى الحفل محمد بن زايد والرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش.

 

ويبدو أنّ حفل الزفاف شهد زفّة إماراتية ومراسم أجنبية أخرى، ووثّق عدد من الحاضرين لحظة إلقاء الشيخ بن زايد التحية على العروسين وتهنئة بوش لهما، والأخير جاء الى الامارات لحضور فعاليات مؤتمر “ميلكن”، الذي عُقِدَ في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.