بعد موجة الهجوم التي شنها “الذباب الإلكتروني” السعودي عليه لانتقاده وسياساته الجائرة، وجه الداعية التونسي رسالة قوية لـ”ابن سلمان” وأتباعه، مؤكدا أنه متوكل على الله، مشددا على أنه لن يصمت عن قول الحق.

 

وقال “بن حسن” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” محمد بن سلمان يسلّط ذُبابه الالكتروني على منشوراتي التي تتعلق بسياسته الجائرة الفاشلة واقول له ولجلاوزته و عبيده :(فكيدوني جميعا ثم لا تنظرون *اني توكلت على الله ربي وربكم)”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى مؤكدا على أنه لن يستطيع أحد تكميم أفواه التونسيين في أعقاب دعوة سعودي لوزير الداخلية التونسي لزيارة المملكة: ” وزير الداخلية السعودي يدعو لزيارة تدوم خمسة أيام !!هل من حق المواطن معرفة سبب ذلك ؟؟هل من حق الرأي العام المساءلة ؟ نعم صورة المملكة مهتزة في هذه الايام ولن تكمموا أفواهنا !”.

 

وكان الداعية بشير بن حسن قد وجه انتقادات لاذعة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان وسياساته قائلا معلقا على سقوط كتل ثلجية على المدينة المنورة أول أمس السبت وتعرض الممتلكات للأضرار: ” “نعم اذا فشا الظلم والقمع ؛ وعمّ الاستبداد والاستعباد !! سجن العلماء بغير حق ! منع كثير من المسلمين من حج بيت الله الحرام و الاعتمار والاستغلال هذه الشعيرة كبطاقة ضغط على كل من عارض سياستهم الجائرة ؛ ضرب المكوس والضرائب التي ما انزل الله بها من سلطان على الطبقة الكادحة العاملة المسلمة المهاجرة ؛ إذاعة المنكرات من الحفلات الغنائية و استقبال جون ترافولتا وغيره من المفسدين ؛ التسلط على ثروات الناس بدعوى مكافحة الفساد ؛ الرفع في الأسعار بشكل أنهك كاهل الناس ؛ ظلم الخدم والعمال؛ خذلان أهل السنة ودعم الانقلابات عليهم في وتونس وليبيا ؛قتل الابرياء في و تجويع الاطفال وترميل النساء ؛إسراف في الأموال وموالاة لاعداء الملة ؛ …وغير ذلك كثير”.

 

وتابع قائلا: “عهد محمد بن سلمان الطاغية عهد مشؤوم على بلاد الحرمين الشريفين اسال الله القوي العزيز أن يريحنا منه”.