في ظل سياسات “ابن سلمان” الكارثية وحالة الرعب التي نالت من الأعمال والمستثمرين في المملكة، أعلنت السلطات اليوم، الأحد، أن نسبة التضخم في المملكة ازدادت في يناير بعد أن رفعت الحكومة الأسعار لتعزيز الإيرادات غير النفطية.

 

ووفقا لما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، فقد أعلنت الهيئة العامة للاحصاء بالمملكة في تقرير نشر على موقعها الإلكتروني، أن معدلات التضخم ارتفعت 3% في يناير مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

 

وكانت الزيادة أكبر في ديسمبر وارتفعت 3,9% منذ العام الماضي.

 

واشار إلى أن معدلات التضخم في المملكة بقيت سلبية طوال العام 2017، بعد أن سجل الاقتصاد انكماشا بسبب استمرار انخفاض أسعار النفط.

 

وبدأت المملكة تدريجا تفرض ضرائب جديدة لتنويع مصادر ايراداتها.

 

مضاعفة أسعار وفرض ضرائب مجحفة

والعام الماضي ضاعفت الحكومة أسعار التبغ ومشروبات الطاقة والمشروبات الغازية. ثم شرعت في فرض ضريبة شهرية على عائلات المقيمين الاجانب الذي يعملون في القطاع الخاص وموظفيهم.

 

وفي يناير ضاعفت الحكومة الاسعار المحددة للبنزين وكذلك اسعار وبدأت للمرة الاولى بفرض ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%.

 

وخلال الاشهر ال12 الاخيرة ارتفعت اسعار النقل 10,5% والاغذية والمشروبات 6,7% بحسب التقرير.

 

عجز كبير بالموازنة

وتسجل المملكة عجزا في الموازنة منذ 2014 بسبب تراجع اسعار النفط.

 

واستخدمت المملكة 250 مليار دولار من احتياطها المالي خلال السنوات الاربع الاخيرة لتمويل العجز في الموازنة.