شن الدبلوماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت، هجوما حادا على نواب بعد رفضهم حجب المواقع الإباحية، مؤكدا بان تغرق أكثر وأكثر.

 

وقال “زيتوت” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها الخبر:” هذه بكل ألم وأسف ومرارة…ليست نكتة #الجزائر إذ تغرق كل يوم أكثر”.

وكان نواب المعارضة داخل قبة البرلمان الجزائري قد نجحوا قبل يومين، في تمرير مقترحهم القاضي بإلزامية متعاملي الهاتف النقال الثلاثة في الجزائر، بإثبات هوية الخطوط المجهولة، بعد أن تبنت لجنة النقل داخل المجلس الشعبي الوطني هذا التعديل.

 

بالمقابل، رفض نواب الأغلبية المصادقة على مادة جديدة “4 مكرر” تتعلق بمحاربة ما يخدش الأخلاق والآداب العامة وحجب كل ما يسبب الهلاك لأفراد المجتمع بعد أن أسقطتها اللجنة في تقريرها التكميلي، كما تم رفض تعديل للمعارضة يتعلق بإلزامية مؤسسة بريد الجزائر بتحرير الصكوك البريدية بالعربية، وذلك على خلفية إسقاط هذا المقترح من قبل لجنة النقل التي بررت قرارها على اعتبار أن المقصود في نص هذه المادة هو الأرقام العربية بهدف استبعاد الأرقام الرومانية أو الهندية أما كتابة المبلغ فيكون بكامل الحروف دون تحديد اللغة التي يكتب بها الصك احتراما لكل شرائح المجتمع.