رشق عشرات الفلسطينيين، الخميس، وفداً من الكونغرس الأمريكي بالبيض والأحذية، في مدينة وسط الضفة الغربية المحتلة، احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي بشأن مدينة .

 

ونظم عشرات النشطاء وقفة أمام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسيحية (خاص) في رام الله، احتجاجاً على استضافته لوفد من الكونغرس الأمريكي.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعا لها فلسطينيون، الأعلام الفلسطينية ولافتات منددة بالسياسة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية.

 

وقال المشاركون إنهم يحتجون على قرار الرئيس الأمريكي في السادس من كانون الثاني/ ديسمبر 2017، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ورددوا هتافات منها “القدس عاصمة دولة ”، و “يا أمريكي بره بره (اخرج)”.

 

وغادر الوفد رام الله، بحماية من الأمن الفلسطيني، وسط هتافات منددة بالمواقف الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية.

وقال جمال جمعة، الناشط في “” (غير حكومية) على هامش الفعالية، إن “أي وفد أمريكي غير مرحب به على أرض دولة فلسطين، واستقباله خيانة”.

 

وأضاف:” اليوم نحن أمام مركز أبحاث فلسطيني يخرج عن الصف الوطني ويلتقي بوفد من الكونغرس الأمريكي في مدينة رام الله، هذا عمل مدان ولن نقبل به”.

 

ولفت إلى أن الوفد كان في زيارة لإسرائيل خلال الأيام الماضية.

 

وبحسب مراسل وكالة الأناضول فإن قوات الأمن الفلسطينية وصلت محيط “المركز″ ومنعت النشطاء من دخوله.