سخر رجل الأعمال القطري المعروف ، من تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ، وحديثه عن اهتمام به على أساس أنه شخص ذو تأثير.

 

وكان “قرقاش” قد دون في تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن) محاولا إعطاء نفسه أهمية (وحجم أكبر من حجمه) ما نصه:”لا يسعني هذا الصباح إلا أن أشكر الإعلام القطري ومغرديه إهتمامهم بتغريداتي”

 

وتابع في تغريدته (المسمومة):”همّي الأساسي أن تتمكن الحكمة في وأن تدرك قيادتها أن جهودها المبعثرة الحالية تعمّق أزمتها، وأن الخلاص في تغييّر التوجه.”

 

 

فما كان من رجل الأعمال القطري المعروف عادل علي بن علي، إلا أن سخر من تغريدة “قرقاش” على طريقته الخاصة مستشهدا بقصة () الشهيرة.

 

ودون “بن علي” في تغريدته التي رصدتها (وطن) معلقا على تصريحات “قرقاش”:”من قصص أمثال العرب : حطتْ ذبابة على نخلة ولما أرادت أن تطير قالت للنخلة : تماسكي فإني مغادرة ! فقالت لها النخلة : ما شعرتُ بكِ يوم جئتِ لأشعر بكِ يوم غادرتِ !”

 

وأوضح ساخرا من الوزير الإماراتي:”نفس القصة تتكرر تحسب الذبابة أنها مهمة ولا تدري أن النخلة مهي دارية عنها”

 

 

ولا ينفك أنور قرقاش عن التأكيد بأن تمثل له عقدة كبيرة، منذ بدء الأزمة الخليجية وما تبعها من حصار ظالم وجائر، فقد حاول أن يستغل منذ بداية الأزمة الخليجية والحصار ومهاجمة بشكل شبه مستمر ليضع نفسه في دائرة الضوء والشهرة وليحجز لاسمه مساحة في نشرات الاخبار وعالم ” السوشيال ميديا ” عبر الزج باسم في اكثر من 90 % من التغريدات التي يتم نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر “.

 

وكان قرقاش قد اتهم باختلاس أكثر من 50 مليون درهم إماراتي أثناء شغله لمنصب وزير الدولة لشئون المجلس الوطني الاتحادي، عن طريق تسهيله عقود شركات أجنبية، حيث قام بالتوافق مع بعض النافذين بإرساء المشروع على جهات بعينها، كما سهل توريد شحنات أغذية من شركات إيرانية في فضيحة كبيرة للعلاقات الأمريكية الإماراتية حيث يعتبر سلوكه خرقاً فاضحاً للعقوبات على .

 

وبينما توالت اتهامات التحرش الجنسي على الوزير الإماراتي، أفادت مواقع إخبارية أن “قرقاش” قام بالتحرش بعاملة نظافة في أحد الفنادق الفرنسية بباريس العام الماضي، قبل أن يدفع للعاملة 10 آلاف يورو لتجنب فضيحة كانت من الممكن أن تؤدي لاعتقاله في فرنسا، وكان قبول العاملة بالمبلغ طوق النجاة له.