شن السياسي التونسي ورئيس حزب “تيار المحبة” محمد الهاشمي الحامدي هجوما عنيفا على واصفا إياها بالخائنة وذلك على إثر توقيع اتفاقية لاستيراد الغاز من بقيمة 15 مليار دولار على مدة 10 أعوام.

 

وقال “الحامدي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الغاز الذي ستشتريه الشركة المصرية من الصهاينة يتبع في الأصل لفلسطين المحتلة، وسيتم استخدامه داخل وليس خارجها. يعني سرقة مصرية موصوفة محرّمة شرعا لغاز #. عيب يا شعب # وفضيحة لن تُمحى من ذاكرة التاريخ. ولن يقبل منكم أحد اعتذاركم بأن #السيسي فعلها. ما فعلها إلا بدعمكم”.

 

واضاف في تغريدة أخرى: ” الخيانة تجر الخيانة. من كامب ديفيد لصفقة الغاز الفلسطيني المسروق. الخيانة وعار الدهر”.

 

وتابع “الحامدي” هجومه قائلا: ” الخيانة تجر الخيانة. من كامب ديفيد إلى سرقة غاز شعب #فلسطين المحتلة. هي الخيانة وعار الدهر. لماذا يا قادة #مصر ؟ لماذا دستم على كل القيم والمبادئ الإنسانية من أجل مصالح مادية زائلة، واستعبدتم شعب مصر، من عارضكم منه قتلتموه أو سجنتموه؟ مبروك عليكم رضا نتنياهو وبن زايد وبن سلمان”.

 

وكانت شركة “ديليك” للحفر قد أعلنت الاثنين، أن الشركاء في حقلي الغاز الطبيعي الإسرائيليين “تمار ولوثيان” وقعوا اتفاقات مدتها عشر سنوات لتصدير ما قيمته 15 مليار دولار من الغاز الطبيعي إلى شركة “دولفينوس” المصرية.

 

ونشر رئيس الوزراء الإسرائيلي عبر صفحته الرسمية بتويتر، مقطع فيديو أعرب فيه عن سعادته بتوقيع اتفاقية تصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر.

 

ووفقا لما رصدته (وطن) قال “نتنياهو”:”أرحب بهذه الاتفاقية التاريخية التي تم الإعلان عنها للتو والتي تقضي بتصدير غاز طبيعي إسرائيلي إلى مصر”

 

وتابع:”هذه الاتفاقية ستدخل المليارات إلى خزينة الدولة وستصرف هذه الأموال لاحقا على التعليم والخدمات الصحية والرفاهية لمصلحة المواطنين الإسرائيليين”.

 

وأضاف معتبرا هذا الحدث بمثابة العيد: “لم يؤمن الكثيرون بمخطط الغاز وقد قمنا باعتماده لأننا علمنا بأنه سيعزز أمننا واقتصادنا وعلاقاتنا الإقليمية لكن فوق كل شيء آخر، إنه يعزز المواطنين الإسرائيليين. هذا هو يوم عيد”.