فجر حساب “العهد الجديد” الشهير بتويتر مفاجأة من العيار الثقيل، بشأن عمليات التعذيب التي تعرض لها معتقلي “” من الأمراء والمسؤولين الذي اعتقلهم “ابن سلمان” في نوفمبر الماضي وأطلق سراح معظهم منذ فترة قصيرة، وكيفية هذه العمليات والمشرفين عليها.

 

وفي سلسلة تغريدات له بـ “تويتر” رصدتها (وطن) كشف حساب “العهد الجديد” الذي يحظى بمتابعة أكثر من ربع مليون شخص، أن من تولى التعذيب في الريتز كارلتون كان جهاز خاص ومتخصص مرتبط مباشرة بالديوان.

 

وأشار إلى انقسام هذا الجهاز إلى قسمين الأول مجموعة مرتزقة من “بلاك ووتر” والثاني مجموعة ضباط مصريين استقدموا من جهاز المخابرات البحرية.. حسب وصفه.

 

وتابع موضحا: “كان في تعاملهم قسوة وغِلظة وركزوا على التعذيب النفسي أكثر من تركيزهم على التعذيب الجسدي”

 

 

ولفت “العهد الجديد” إلى أن الفريق الذي تولى التحقيق تفنن في التعذيب.

 

وأضاف واصفا كيفية التعذيب هذه:”كان المعتقل أول ما يُستقبل به الضرب والشتم والإهانات وبعضهم علّقوا من أقدامهم وهم عراة وبعضهم أطفأت السجائر في أجسادهم وهناك من تم ربطه بالكرسي الكهربائي ووضعت أقدامه في الماء المكهرب”

 

 

ويتابع “العهد الجديد” سرده لواقع المعتقلين والضغوط التي كانت تمارس عليهم من قبل “ابن سلمان”:”وكان من التعذيب النفسي هو تخويفهم بنقلهم إلى سجن الحائر وإهمالهم هناك لسنوات طويلة أو تلويحهم بسجن عوائلهم.”

 

وفيما يخص الأمراء قال “العهد الجديد” إن طريقة تعذيبهم كانت مختلفة.

 

وأوضح “وتمت بواسطة سعود وتركي حيث كانوا يدخلون عليهم ورائحة الشُرب تفوح منهم ويبدأون بشتمهم وسبّهم وإن ردوا فالحراس المحيطين جاهزين لتأديبهم”

 

 

وبالأمس كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن الأوضاع النفسية التي يعيشها ، موضحا العدد الحقيقي للأمراء الذي اعترضوا عليه في قصر الحكم وتم اعتقالهم تحت مزاعم احتجاجهم على تقليص مخصصاتهم ودور مرتزقة “بلاك ووتر” في عملية اعتقالهم، وكذلك عن أحب المناطق لـ”ابن سلمان”.

 

وقال “مجتهد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” لسبب غير معروف يعشق ابن سلمان منطقة العلا ومدائن صالح ويقضي معظم وقته في مخيم هناك وباقي الوقت يتنقل باليخت بين الوجه وراس الشيخ حميد في اقصى الشمال الغربي ومن شدة محبته لهذا ا لساحل عمّد شركة ابن لادن بناء خمسة قصور له على امتداد الساحل على أن تنتهي خلال أقل من ستة أشهر”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “يتحدث المقربون من ابن سلمان أن شخصيته قلقة جدا ويظهر عليه الاضطراب والشرود، واذا أراد التركيز يبدو عليه الإرهاق الذهني كما يعيش هاجس الاستهداف بالسم ويرفض قوارير الصحة البلاستك ويصر على قوارير زجاج مجهزة له شخصيا حيث يظن أن البلاستيك يمكن أن يحقن فيها السم والزجاج لا يمكن حقنه.