أعربت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقنوات “بي إن سبورتس” القطرية، ، عن تأييدها الكامل لما جاء على لسان مولود تشاووش أوغلو في رده على أمين عام احمد أبو الغيط خلال مشاركتهما في جلسة نقاشية على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، مؤكدة بان الجامعة العربية لا تمثلها ومخاطبة “أبو الغيط” :”اسكت يرحم أبوك”.

 

وقالت “الأفندي” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على مطالبة “أبو الغيط” بالانسحاب من “عفرين” السورية:” الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط …..ينطبق عليه المثل القائل …سكت دهرا ونطق كفرا “.

واضافت في تدوينة اخرى: ” نوم العوافي يا ابو الغيط ….اليوم صار قلبك على الشعب السوري الذي يقتل بكل وحشية ويهجر من ارضه منذ 7 سنوات ؟؟ خليك ساكت …..كما عودتنا …..يرحم ابوك !!!”.

وتابعت “الأفندي” منتقدة جامعة الدول العربية ومؤيدة موقف وزير الخارجية التركي: ” شخصيا ….الجامعة التى تتابع بصمت مخزي السوريين واليمنيين والعراقيين بكل وحشية …ولا تفعل شيء ..لا تمثلني. .ومتفقة تماما مع رد اوغلو على كلام ابو الغيط الذي جاء جاء يكحلها عماها !!!!!!!”.

وأردفت متسائلة: ” هل يمكن لنا ان نرى أمين عام جامعة الدول العربية من السودان او موريتانيا او الجزائر أو عمان …او حتى جزر القمر …ولا الأمر صعب حاليا ؟”.

وهاجم وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بعد دعوة الأخير أنقرة للخروج من وانتقاده للعملية العسكرية في عفرين.

 

وقال تشاووش أوغلو خلال جلسة في مؤتمر ميونخ للأمن المنعقد في ألمانيا إن الوجود التركي في سوريا تدعمه المواثيق الدولية بحق الدفاع عن النفس ومواثيق الأمم المتحدة ضد المنظمات الإرهابية ووفقا للقانون الدولي.

 

وأضاف وزير الخارجية التركي: “كنا نأمل لو أن نظام جامعتكم قوي بشكل كاف لمنع أحد أعضائها من قتل نصف مليون إنسان من شعبه (ويقصد رئيس النظام السوري بشار الأسد).

 

وقال تشاووش أوغلو إنه كان يأمل لو أن “نظامكم قوي بالشكل الذي يسمح بمطالبة الدول الأخرى بالخروج من سوريا فهناك وروسيا أيضا”.

 

وتابع: “أتمنى لو أن نظامكم قوي بحيث تمنعون بعض أعضائكم من ممارسة الضغوط على الفلسطينيين والأردن الوصي على المقدسات في القدس من أجل القبول بالخطة الأمريكية بشأن القدس”.