أدعى الكاتب والمحلل السعودي ، أن استخدمت أدوات التغيير الإسرائيلية في مشروعها العميق التي أرادت أن تجتاح به المنطقة لولا يقظة القيادة ، على حد قوله.

 

ورد عليه مذيع برنامج أحداث 24، أن قطر تستخدم عزمي بشارة لمشروعها وهو “رُشح لقيادة ويحكم قطر الآن”، وأشار المحلل السعودي أن قطر أداة لقوى صهيونية وإخوانية وصفوية.

 

وأشار أن الهدف من مشاركة قطر في مؤتمر ميونيخ “سيبوء بالفشل” لإن هناك أدلة داغمة على قطر في “دعم الإرهاب”، حسب زعمه.

 

وعلى ما يبدو أن مشاركة في مؤتمر ميونيخ استفزت ، التي تواصل عدم مشاركتها في مؤتمرات دولية وقمم إسلامية وعربية، منذ بداية الأزمة الخليجية، لأن ليس لديها شجاعة على مواجهة قطر، حسب ما يرى مراقبون.

 

ونايف الوقاع، محلل وكاتب سعودي، يُستخدم في الإعلام لمهاجمة قطر وتركيا والتطبيل للنظام السعودي وقيادة والنظام المصري.