أقدم مراهق مصري (16 عاماً)، على ارتكاب بشعة، راحت ضحيتها طفلة عمرها (5 سنوات)، بعد محاولته اغتصابها، حيث أخفى جثتها في خزانة داخل منزله؛ خوفاً من افتضاح أمره.

 

وبيّنت التحقيقات أن المتهم ويُدعى “حسان”، اعترف بعد القبض عليه باصطحابه الطفلة “رودينة” بمسكنه، والإمساك بأماكن حساسة بجسدها، وعندما تعالت صرخاتها، وخوفاً من افتضاح أمره طعنها بسكين حتى فارقت الحياة.

 

ووقعت الجريمة البشعة في قرية مصطاي التابعة لمركز قويسنا، بمحافظة المنوفية.

 

وأشار الجاني إلى أنه “كان ينوي إلقاء الجثة في أحد المصارف المائية، وانتظر حتى الليل ليستطيع الخروج بالجثة، وأخفاها داخل خزانة منزله حتى تهدأ القرية ويلقيها في أحد المصارف المائية”.

 

وذكر موقع “صدى البلد” رواية أخرى لاعتراف المتهم، وقال إن الأخير فصل رأس الطفلة عن جسدها بعدما ضربها بحجارة على رأسها لإسكاتها بسبب صرخاتها الشديدة.

 

ونقل الموقع عن خالد راشد، نقيب المحامين بمحافظة المنوفية، قوله إن “المتهم بقتل طفلة سيتم تحويله إلى محكمة جنايات الأحداث، حيث إنه لم يبلغ السن القانونية، ويتراوح عمره 16 عاماً”.

 

وأكد راشد، “أن المتهم لن يُفلت من العقاب، حيث إنه واعٍ ومدرك لما فعله، وقد تصل العقوبة إلى مؤبد أشغال شاقة، ويقضي طيلة عمره بالسجن، موضحاً أن العقوبة لن تصل إلي الإعدام، وسيتم عقابه وفقاً لقانون العقوبات”.

 

في غضون ذلك، انتهى الطب الشرعي بمستشفى قويسنا المركزي من تشريح الجثة، وتم تسليمها لأهلها لدفنها بمقابر الأسرة، وسط تواجد لقوات الشرطة.