أكدت وسائل إعلام يمنية مقتل 12 عسكريا إماراتيا بينهم ضابط بمديرية “موزع” اليمنية اليوم، الأحد، بعد استدراج ميليشيا الحوثي لمدرعات كان يستقلها الجنود الإماراتيين.

 

وأفاد مصدر عسكري يمني في تصريحات له، بتدمير 4 مدرعات إماراتية و4 آليات فضلا عن وقوع أسرى.

 

وأكد هذه المعلومات أيضا الصحفي والكاتب اليمني المعروف عباس الضالعي، عبر حسابه الرسمي بتويتر.

 

ودون في تغريدة له رصدتها (وطن) ما نصه:”#الحوثيين يفترسون جنود # في مديرية #موزع وانباء عن قتلى وجرحى وعدد من الاسرى والاستيلاء على عدد من المدرعات  وحصار بكامله من جنود الامارات البواثل..”

 

وتابع “هذه نتيجة الانحراف والبحث عن آثار ومنهوبات”

 

وأشار المصدر العسكري الذي نقلت عنه وسائل إعلام يمنية، إلى أن طيران شكل غطاء جوي مكثف بمختلف أنواع الطائرات لإخراج القتلى الإماراتيين من ساحة المعركة.

 

وأفاد المصدر أن قوات الحوثي يفرضون حصارا على القوات الإماراتية التي تم استدراجها في موزع ويمنعون جنود من التقدم.

 

يشار إلى أنه منذ فترة يعاني الأهالي في مديرية موزع على الساحل الغربي لـ من العزلة والتهميش من قبل قوات التحالف العربي، والحكومة اليمنية على السواء، ولا سيما بعدما رفضت الإمارات دعم المقاومة الشعبية في المديرية.

 

وتعتبر موزع الخاصرة الجنوبية الغربية لمدينة تعز، وهي مديرية عريقة في القدم، كانت يوما ما نقطة اتصال بين موانئ اليمن ومدنه التهامية.

 

وقد تحول سكان موزع البالغ عددهم 35 ألف نسمة إلى افتراش الصحارى وسكنى الخيام في ظروف إنسانية صعبة، ومن كان محظوظا منهم وجد مأوى داخل المدارس التي أصبحت ملاجئ لعشرات العائلات.

 

لكن حتى هذه المدارس قد لا تكون ملجأ دائما، إذ يقول الأهالي إن جهات عدة طالبتهم بإخلائها، ومنها قوات الحزام الأمني الموالية للإمارات بهذه المنطقة.

 

وقد بات السكان يدفعون ضريبة الأهمية الجيوسياسية لمنطقتهم، فبعد أن كان موقعها سببا في تنشيط تجارتهم صار أحد أسباب تشردهم.