شن الكاتب والأكاديمي السعودي المعروف الدكتور ، هجوما عنيفا على قناة “العربية” بعد تناولها لتقرير صحيفة “ الذي تناول فتوى الشيخ عبد الله المطلق عضو هيئة كبار العلماء بعدم إلزام النساء بارتداء .

 

وتعمدت “العربية” الانحياز لتقرير الصحيفة المتماشي مع رؤية “ابن سلمان” الانفتاحية، وهاجمت الشيخ سعد بن غنيم الذي كذب “عكاظ” فيما نقلته عنه من تصريحات في تقريرها وقال إنه تم اجتزاء تصريحه.

 

ودون “بن سعيد” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) مهاجما قناة “العربية” ومستنكرا انحيازها المفضوح لدعاوى الانحلال بزعم التحرر في المملكة:”مرّةً أخرى، #العربية ليست قناة إخبارية، بل قناة موتورة معادية للإسلام ولقيم المجتمع السعودي.”

 

وتابع معلقا على تقرير القناة الذي أرفقه بتغريدته:”شاهد كيف تنحاز هنا إلى رواية جريدة #عكاظ واصفة التهريج الذي نشرته بـ”التحقيق الكامل”، ولامزةً الشيخ سعد بن غنيم في خلافه مع الجريدة! المذيعة بالطبع “تفشّل” بأدائها الركيك ولغتها العاميّة!”

 

 

وكان الداعية السعودي سعد عبدالله بن غنيم، قد هاجم صحيفة “عكاظ” واتهمها باجتزاء كلامه لنشر عناوين مثيرة.

 

 

وقبل أيام فجر تصريح للشيخ عبد الله المطلق، عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، عن حكم لبس العباءة للمرأة، جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

الشيخ المطلق وفي إجابته عن سؤال متصلة عبر إذاعة “نداء الإسلام”، قال إن “عباءة الكتف إن كانت واسعة، وعليها طرحة ساترة فلا بأس في ذلك”.

 

وتابع: “أكثر من 90 بالمائة من المسلمات الملتزمات في العالم الإسلامي، لا يرتدين العباءات، ولا يعرفنها”.

 

وأضاف: “نحن نراهن في مكة والمدينة، ما شاء الله ملتزمات من حفظة القرآن، لكن ما عندهن عباءات”.

 

وأردف قائلا: “لهذا أحبتي لا نلزم النساء في العباءات، العباءة عندنا ستر، وهي داخلة في الجلابيب التي قال الله (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا)”.

 

وختم المطلق قائلا: “لكن إذا سترت نفسها، سواء بعباءة على الرأس، أو عباءة على الكتف كما نرى عند أخواتنا في البادية، فالحمدلله، المقصود الستر”.

 

وقال ناشطون إن تصريح “المطلق” يمنح الجرأة للفتيات بارتداء عباءات بألوان مختلفة، وتلفت أنظار الشباب، دون أن يتم ردعهن، لا سيما أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لم تعد جهة ذات صلاحيات في هذا المجال.