كشف عزت غنيم محامي الصحفي الذي أجرى حوار المستشار الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات وأثار جدلا واسعا، آخر تطورات  قضية “ودنان” الذي ألقت السلطات المصرية القبض عليه أمس، الجمعة.

 

ونقل خالد البلشي، عضو مجلس نقابة الصحفيين سابقا تصريحات عزت غنيم محامي معتز ودنان، في منشور له بفيس بوك رصدته (وطن) وجاء فيها أنه تم نقل  “ودنان” لقسم التجمع الأول تمهيدا لعرضه على النيابة، وتم الإفراج عن جميع أقاربه الذين تم القبض عليهم معه خلال كمين تم إعداده أثناء سفره لبلدته الساعة الثامنة مساء أمس على طريق دائري المنيب، وهم وليد عبدالعال توفيق ابن خالة معتز وعبدالعزيز محمد عبدالعليم ابن خال معتز ونجله سيف ٥ سنوات.

 

وذكر عزت غنيم المحامي أنه حتى الآن لم يستطع هو أو أسرة معتز التواصل معه، ولا يعرف هل سيتم التحقيق معه بوصف الأمر قضية نشر أم يتم إعداد شيء آخر.

 

واعتقلت قوات الأمن المصرية مساء الجمعة، الصحفي معتز ودنان الذي أجرى حوارا قبل أيام مع الرئيس السابق لجهاز المحاسبات المستشار هشام جنينة، عضو فريق ترشح رئيس أركان الجيش المصري السابق الفريق سامي عنان لانتخابات الرئاسة.

 

وأكدت زوجة ودنان خبر القبض عليه في اتصال هاتفي مع صحفيين معنيين بشؤون الدفاع عن الصحفيين وحريات التعبير.

 

وكان “ودنان” قد أعرب لأعضاء بمجلس نقابة الصحفيين عن مخاوفه من الملاحقة الأمنية عقب الحوار، وطلب مساندتهم.

 

وتضمن الحوار الذي أجراه ودنان مع جنينة تصريحات مثيرة لهشام جنينة، قال فيها إن لدى عنان وثائق وأدلة ستغيّر مسار المحاكمات السياسية، وتكشف المسؤولين عن الأزمات الرئيسية في منذ ثورة 25 يناير2011، وحقيقة “الطرف الثالث” الذي نُسبت إليه العديد من الاغتيالات والجرائم السياسية في .

 

وعلى خلفية تلك التصريحات، ألقت السلطات المصرية القبض على جنينة، وقبل أيام من اعتقاله كان جنينة قد تعرض لاعتداء مريب من أشخاص قال إنهم استهدفوا قتله أو خطفه بسبب انضمامه إلى الفريق الذي كان يعده عنان استعدادا للترشح في مواجهة ، الذي كان مرؤوسا سابقا لعنان في الجيش المصري.