طالب عضو الكنيست الاسرائيلي عن حزب البيت اليهودي “موتي يوغيف”, حكومة الاحتلال الإسرائيلي بالرد على عملية تفجير الجنود الإسرائيليين على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوب .

 

وقال يوغيف رداً على العملية: “يجب علينا الرد من خلال كبار الشخصيات في والجهاد الإسلامي والنشطاء المدعومين من جمهورية الإسلامية”.

 

وكان جيش الاحتلال “الإسرائيلي” أعلن مساء السبت إصابة 4 جنود “إسرائيليون” بجراح مختلفة بينهم إصابتين بحالة الخطر الشديد، نتيجة انفجار عدة عبوات ناسفة على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوب القطاع.

 

وعلى الفور قصفت مدفعية الاحتلال “الإسرائيلي” مرصداً تابعاً لسرايا الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي دون التحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء انفجار العبوات.

 

واتهم الاعلام “الإسرائيلي” عقب العملية، الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري سرايا القدس وراء العملية البطولية، رداً على عملية النفق التي وقعت بتاريخ (30 أكتوبر من العام الماضي) والتي راح ضحيتها قائد لواء الوسطى في السرايا و10 مجاهدين بينهم 2 من كتائب القسام.