قال الإعلامي والناشط الكويتي ، إن من واجب الجميع الوقوف إلى جانب دولة في حصارها الظالم الذي تتعرض له من دول الجوار.

 

واعتبر “الصالح” أن من الظلم الوقوف دون تحرك تجاه ما حصار الذي أعلن في نهار شهر رمضان.

 

وعن موقفه المؤيد لقطر، أشار الى أنها وقفت مع دولة وضحت بجنودها خلال الغزو العراقي، مبيناً أن موقف الدوحة استدعى التضحية بالكلمة والمواقف والحرية.

 

وأكد قائلاً: “لسنا في عداء مع ، وننتقد سياستها التي تظلم فيها الشعوب، مثل الحرب في ، وحصار قطر الظالم، دون أي إساءة”.

 

وذكر الصالح أنه طلب لجوءاً سياسياً في بريطانيا، بعد أن قضت محكمة كويتية بسجنه 25 عاماً بسبب إساءته للسعودية.

 

وتساءل: “ماذا استفدتم من مقاضاتي..فأنا اليوم أتمتع بحرية أكبر وانتشار اكثر..ومستمر في نصرة المظلومين!”.

 

وطالب الناشط الكويتي أن يُحاسب المغرد الإماراتي والسعودي والبحريني على الكلمة، كما يحاسب المغرد الكويتي.