شن الكاتب الصحفي اليمني هجوما عنيفا على دولة وذلك على إثر سطوها على حضارة “ماجان” العمانية ونسبها لها، مؤكدا بأن ما تم هو قرصنة للتاريخ.

 

وقال “الضالعي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” محاولة قرصنة التاريخ وسرقته لن يضيف قيمة لهؤلاء القراصنة لان التاريخ صنعته الشعوب بأفعال واحداث تركت بصماتها على الجغرافيا”.

 

وأضاف قائلا: ” ممكن تسرق كباتشينو وصورة وشجرة وتمثال لكن لاتستطيع سرقة الجغرافيا”.

 

وأكد “الضالعي” على ان ” التاريخ لايعرف الا #عمان صاحبة الحضارة والتاريخ الممتد لقرون طويلة #مجان_حضارة_عمانية”.

وكان ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعيّ، قد تداولوا صورةً مأخوذةً من إحدى كتب المنهاج الإماراتيّ، ادعت أن حضارة “مجان” إماراتية، وليست عُمانية!.

 

وليست هذه المرة الاولى التي تقوم بها الإمارات بمثل هذه السرقة من تاريخ وحضارة المتجذرة عبر التاريخ، فقد سبق وان نسبت لنفسها قبل أشهر “فن العازي” ودأبت على تسجيله باسمها في “اليونسكو”.

 

كما تداول ناشطون بمواقع التواصل قبل أيام صورا لعدد من الأشجار الضخمة (مقتلعة ومحملة بشكل منظم على سيارات الشحن)، قالوا إنها أشجار “دم الأخوين” النادرة التي لا توجد إلا في فقط وتحديدا بجزيرة سقطري التي تخضع لسيطرة شبه كاملة من قوات الإمارات باليمن.

 

واتهم النشطاء الإمارات وقاداتها بسرقة هذه الأشجار ونقلها للإمارات، ما اعتبروه تعدي على السيادة اليمنية وتشويه للطبيعة والتاريخ.