أثار فيديو تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع ، لأمين عام حزب العدالة و الإصلاح ، هاجم فيه الأشخاص الذين يخرجون إلى الشوارع للاحتجاج ووصفهم بـ’الرعاع’ ، الأمر الذي أثار الضجة حول اتهاماته.

 

و جاء حديث عربيات المثير للجدل خلال اجتماع للأحزاب الوسطية قبل عدة أيام في مقر حزب الوسط الإسلامي ، بحضور عدد من الشخصيات الحزبية و النواب السابقين ، و أثار حديث عربيات النائب السابق عبد الهادي محارمة و رد على اتهامات عربيات.

 

في حين برر امين عام حزب العدالة و الإصلاح نظير عربيات ، الذي اكد ان الجدال و الملاسنة التي حصلت بينه و بين النائب السابق المحارمة كانت بسبب حديثه عن الأشخاص الذين يخرجون باحتجاجات و يحرقون الإطارات و يخربون الممتلكات.

 

و أضاف عربيات في تصريحات  ان المحتجون الذين يخرجون إلى الشارع هم من الطبقة «غير المثقفة»، واصفا الأشخاص الذين يتعمدون إغلاق الطرق و تكسير و إحراق مقدرات الوطن هم اشخاص ‘رعاع و جهله و مندسين’، حيث أثار هذا الوصف النائب السابق الذي رفض هذا الكلام و اعترض عليه قائلا له ‘ ما تغلط’ ،و نشب على اثره بينهما مشادات كلامية ، استدعت تدخل عدد من الحضور لوقف الجدال بينهما.

 

ومن جانبه قال النائب السابق عبد الهادي المحارمة ان حديث عربيات مرفوض و غير مقبول و يجب عليه الاعتذار بعد كلامه عن مواطنين اردنيين ، و ان هذا الوصف غير مقبول مهما كان الأمر ، و لا يجوز لأي شخص أن يتعدى على اي أردني بكلام يمس كرامتهم و يصفهم الرعاع.