استمرارا لمسلسل عنف المدارس، قتل 17 طالبا أمريكيا بعدما أقدم مفصول من مدرسة “” الثانوية بولاية يدعى بإطلاق على زملائه مساء الأربعاء قبل ان تتمكن الشرطة من إلقاء القبض عليه.

 

ووقع الحادث قبل قليل من موعد الانصراف  بمدرسة “ستونمان دوجلاس” الثانوية في فلوريدا على بعد 60 كيلومترا شمالي ميامي.

 

وقال قائد شرطة مقاطعة بروارد سكوت في تصريحات صحفية، إن المسلح من مواليد 1999 وكان تلميذا بالمدرسة لكنه فصل لأسباب تتعلق بالانضباط لم يذكرها.

 

وقالت الشرطة، إن 12 شخصا قتلوا في مبنى المدرسة و3 في الشارع وتوفى اثنان أخران في المستشفى. ولم يذكر بيانات عن عدد الجرحى، مشيرة إلى أن بعض الضحايا في غرف العمليات.

 

وأظهرت لقطات بثها التلفزيون على الهواء مباشرة التلاميذ يتدفقون إلى خارج المبنى بينما انتشر عشرات من أفراد الشرطة وأجهزة الطوارئ في المنطقة.

 

وأعلنت الشرطة أن السلاح الذي تمّ استعماله في عملية القتل هو AR-15 (معروف باسم M16 أيضاً) وهو سلاح يمكن الحصول عليه بسهولة في كثير من الولايات الأميركية.

 

وكان كروز قد نشر على وسائل التواصل الاجتماعي رسائل في غاية الخطورة بحسب سكوت إسرائيل، رئيس مكتب الشرطة في دائرة برووارد. ولم يحدد إسرائيل فحوى تلك الرسائل ولكنها طالب بضرورة التبليغ عنها.

 

والمدرسة التي وقعت فيها الحادثة تقع في مدينة باركلاند بولاية فلوريدا ويدرس بها حوالي 3 آلاف طالب تتراوح أعمارهم بين 14 و 18 عاما.