قالت مجلة فرنسية إن حملة الاعتقالات التي شنها ولي العهد السعودي وشملت عدة مئات من العائلة الحاكمة والنخبة الاقتصادية في بلاده شكلت مرحلة في إحكام قبضته على وسائل الإعلام العربية، وخاصة في .

 

واعتبرت الكاتبة الصحفية ضحى شمس في مقالها بالمجلة الإلكترونية “أوريان 21” الذي اختارت له عنوان “ابن سلمان وسياسة وضع اليد على الإعلام العربي” أن هذه الإجراءات عززت من السلطة السياسية لمحمد بن سلمان.

 

وأكدت في البداية أن خروج المالك الحالي (أو ربما السابق) للنسبة الأكبر من أسهم “أم بي سي” محمد إبراهيم من معتقل ريتز كارلتون دون أن يكشف عن تفاصيل تسوية إطلاقه لم يبدد “الهلع المكتوم” للعاملين بهذه المحطة، شأنهم في ذلك شأن العاملين بجريدة “الحياة” ، ناهيك عن عدد من وسائل الإعلام اللبنانية التي كانت تعيش على الإعلانات الخليجية.

 

واعتبرت الكاتبة أن العاملين في وسائل الإعلام المذكورة بدؤوا يحضرون أنفسهم لما يمكن أن يعتبر كارثة تضاهي “انهيار مرحلة” وتُظهر مدى تحكم الرأسمال الخليجي والنفطي عامة بغالبية وسائل الإعلام العربية.

 

وذكرت أيضا أن السياسة السعودية الجديدة تقوم على إحلال “المواطنين الخليجيين” محل “الأجانب” ليس في وسائل الإعلام الخليجية فحسب، وإنما في وسائل إعلام لبنانية كذلك.

 

ولفتت إلى تغير آخر في “نمط البرامج غير الفنية” كي تتماشى مع تعزيز “السعودة” و”الشعور الوطني “بغية” إعلاء الثقة بالذات الوطنية وشد العصب الوطني حول حروب ولي العهد من جهة، وإيلاء المواطن والشأن الداخلي الأهمية الأولى في خطاب يتراوح بين (البروباغندا) الصرفة ومقاربة الأوضاع الاجتماعية بحذر شديد” من جهة أخرى.

 

وفي ذلك كما يرى المقال أنه “انكفاء نحو المحلي بما يبدو أنه تطبيق لخطة مرحلة ما بعد النفط التي عجّل بحلولها مؤشر الميزانية السعودية الذي تقول غارديان البريطانية إنه بلغ ٧٩٩ مليار دولار عام 2017، خصوصا بعد أن طالت حرب على ، وما كلفه شراء الضوء الأخضر من دونالد (الرئيس الأميركي)”.

 

سر ذائع

واستطردت الكاتبة استيلاء ابن سلمان عام 2016 على كل من قناة “العربية” وصحيفة الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن الأزمة الحالية كشفت كذلك “سرا ذائعاً” يتمثل في فضح “حجم التمويل السعودي للإعلام العربي عامة واللبناني خاصة، والذي يعاني معظمه منذ سقوط بعض وانهيار ”.

 

وتطرقت كذلك لمصير شبكة “روتانا” والصفقة التي أبرمت مع الأمير الوليد بن طلال ومع مجموعة “شويري غروب” التي كانت تستحوذ على قسم كبير من السوق الإعلانية الخليجية، مشيرة إلى أنه في حال سقوط تلك المجموعة من المتوقع أن تتعرض وسائل إعلامية لبنانية مثل “المؤسسة اللبنانية للإرسال” وجريدة “النهار” لانتكاسات كبرى.

 

وختمت الكاتبة مقالها بالتأكيد على أن “الشيء الوحيد المؤكد هو أن مصير آلاف العاملين اللبنانيين والعرب في مجال الإعلام الذي كانت تموله كليا أو جزئيا دول الخليج” اًصبح على المحك.