شنت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “الجزيرة” هجوما عنيفا على الاحتلال الإسرائيلي ومن وصفتهم بصهاينة العرب، مؤكدة بأن إسرائيل لا تفرق في عدوانها ضد الشعب الفلسطيني بين شاب او أو طفلة وبين الأحزاب، مؤكدة بأنها كادت أن تنجح في تحقيق لولا دماء وتضحيات أبناء الشعب الفلسطيني.

 

وقالت “عويس” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:”لا فرق عند الاحتلال بين شاب وطفلة وكهل.. بين حماس وفتح وجبهة شعبية..بين ناشط وزعيم ومواطنة..بين من يحمل السلاح ومن يتظاهر وهو أعزل ومن يصرخ من الألم..بين مسيحي او مسلم او اي مؤمن او لا مؤمن”.

 

وأوضحت ان الاحتلال الإسرائيلي “اغتال الشاب #احمد_جرار واعتقل الطفلة #عهد_التميمي وعذّب الأمّ المجروحة الاسيرة#إسراء_جعابيص ووضع الزعيم #اسماعيل_هنية على لائحة العالم للإرهاب وغيرهم من شهداء وأسرى ولاجئين على امتداد خمسين عاما!”.

 

 

وأكدت بأن “الاحتلال لا يميز وهدفه واحد متابعة قضم الارض وتهجير أهلها ونشر دعاية أنه ديمقراطي وحضاري وسط محيط عربي من الوحوش والارهابيين “.

 

واضافت انه “يكاد ينجح وقاب قوسين من صفقة القرن بمساعدة وانحياز صهاينة الغرب لولا دماء احمد جرار وصراخ وتضحية إسراء جعابيص وإصرار اسماعيل هنية! “.

 

واختتمت تدوينتها قائلة: “الاحتلال لا يدرك أنّ ضحاياه هم وقود المقاومة وشعلة قضية لن تموت على أرض اسمها وعاصمتها القدس وشعبها جبّار ورمزها غصن زيتون الى أبد الآبدين”.