شنت الناشطة اليمنية الحائزة على جائزة “نوبل” للسلام ، هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وحكام ، الذين يقودون تحالف مزعوم لإنقاذ الذي دمروه ونهبوا ثرواته.. حسب وصفها.

 

وفي مقابلة لها عبر الهاتف مع وكالة الأنباء العالمية “رويترز”، دعت “كرمان” إلى إنهاء ما وصفته باحتلال عسكري سعودي إماراتي لبلادها، واتهمت البلدين بقمع التحول الديمقراطي بالمنطقة.

 

وتابعت مهاجمة “ابن سلمان” و”عيال زايد”: ”الاحتلال السعودي الإماراتي لليمن واضح للعيان .. لقد غدروا باليمنيين وخانوهم واستغلوا انقلاب ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على الشرعية، ليمارسوا احتلالا بشعا ونفوذا أعظم“.

 

وأضافت كرمان ”اتضح أن التحالف يكذب ويمارس الخداع ويعمل على تنفيذ أجندة خاصة به لا علاقة لها بقرارات مجلس الأمن بل تتعارض معها“.

 

وأشارت الناشطة اليمنية إلى أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ومسؤولين آخرين كبار محتجزون رهن ”الإقامة الجبرية“ في الرياض وأنهم ممنوعون من ممارسة مهامهم في الحكم من أجل الحفاظ على النفوذ السعودي والإماراتي.

 

وقالت ”هناك عدوان آخر تقوم به الإمارات في اليمن هل تريدون معرفته؟ حسنا، لقد قامت الإمارات ببناء سجون خاصة تمارس فيها التعذيب والتنكيل بمعارضيها. الإمارات إلى جانب ذلك تحتل الجزر والموانئ والمطارات في المناطق المحررة وترفض تسليمها لسلطة الرئيس هادي“.

 

وتابعت ”هم (السعوديون والإماراتيون) يعتبرون الربيع العربي عدوهم الأول وهذا خطأ استراتيجي يقعون فيه …لذا ادعوا الدولتين إلى أن تتصالحا مع الربيع العربي .. لا أن تتصادما معه ، لأن المستقبل هو مستقبل التغيير، وعجلة التاريخ لا تعود للوراء“.

 

واختتمت الناشطة اليمنية تصريحاتها بالقول: ”سيرحلون وتبقى اليمن .. سنحرر بلدنا منهم جميعا .. من الاحتلال السعودي الإماراتي ومن الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا معا .. وسنقيم دولة الحرية والعدالة والديمقراطية والقانون .. هذا قدرنا ووعدنا وميعادنا“.