منذ فترة ضجت مواقع التواصل في ، بقصة فتاة غامضة (مجهولة الهوية) تطلق على نفسها اسم ، واشتهرت بنشرها مقاطع فيديو “جريئة” عبر حسابها بسناب شات مما جعلها حديث الشارع السعودي في الفترة الماضية.

 

وتفاجأ النشطاء، الجمعة، بتداول أخبار تفيد القبض على السعودية “لمياء”، التي تحدّت الملاحقة القانونية وخالفت قانون جرائم المعلوماتية.

 

وقالت صحيفة “سبق” السعودية: “إن رجال البحث الجنائي بشرطة جدة ألقوا القبض على القرني، عقب صدور توجيهات بالقبض عليها، وبعد تحديد موقعها وإصدار النيابة العامة مذكرة توقيف بحقها”.

 

وذكر حساب “اعرف حقك” على “” وهو مجموعة تختص بنشر معلومات قانونية أنه “يعاقب بالسجن مدة تصل إلى 5 سنوات وبغرامة تصل إلى ثلاثة ملايين ريال أو بإحداهما كل شخص يقوم بإنتاج ما من شأنه المساس بالنظام العام أو القيم الدينية أو الآداب العامة أو إعداده أو إرساله عن طريق الشبكة المعلوماتية”.في إشارة إلى أمكانية تطبيق العقوبة على لمياء القرني

وتحوّل حساب القرني في موقع “سناب شات”، الشهر الماضي، لواحد من أشهر الحسابات السعودية، بعدما نشرت فيه عدة فيديوهات تظهر فيها مخالفة للقوانين المتبعة في المملكة المحافظة، مثل شرب الخمر، بجانب صور لمحادثة تجمعها مع فتاة أخرى عبر التطبيق ذاته، وتنصحها بعدم كشف هويتها؛ خوفًا من الملاحقة القانونية التي بدت الشابة مستهزئةً بها.

 

وواصلت القرني إثارتها للجدل في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، رغم ارتفاع عدد البلاغات الأمنية ضد حسابها، وما تنشر فيه من محتوى، حيث قامت بنشر فيديوهات أكثر جرأة وصلت حد “الإباحية”، متحديةً الملاحقة القانونية التي يطالب بها عدد كبير من المدونين السعوديين الذين شغلتهم قصة الفتاة الغامضة.

 

وكانت “القرني” قد نشرت فيديو اطلعت عليه وطن وامتنعت عن نشره لأسباب أخلاقية, أظهرها وهي تسير في الشارع ويجري التحرش بها جسديا.

 

وعبر وسم “” الذي احتل صدارة الترند السعودي تصدرت قضية الفتاة نقاشات المغردين السعوديين على موقع “تويتر” خلال الثلاثة أسابيع الماضية، وتباينت آرائهم.