قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في بسجن الكاتب والصحفي في جريدة الوطن صالح الشيحي 5 سنوات والمنع من السفر 5 سنوات اخرى بتهمة الإساءة للديوان الملكي.

 

وجاء في القرار، أن المحكمة أصدرت حكمًا ابتدائيًا يقضي بثبوت إدانة متهم، سعودي الجنسية، بالقدح والإساءة إلى أحد أجهزة الدولة، وهو الديوان الملكي، والعاملين فيه، عبر حديثه خلال لقاء تلفزيوني، ووصفه بأنه أصل الفساد الإداري.

 

وقررت المحكمة الشيحي 5 سنوات من تاريخ إيقافه، ومنعه من السفر خارج ، 5 سنوات أخرى، تبدأ من تاريخ انتهاء محكوميته وإطلاق سراحه.

 

واعتقل الشيحي بعدما ظهر على محطة “روتانا خليجية” في حلقة تلفزيونية يتهم فيه الديوان الملكي السعودي بتأصيل الفساد بالمملكة، وبأن هناك أشخاصًا داخل الديوان خرقوا المنع الذي كان مفروضًا بشأن توزيع أراضٍ دون الإعلان عن آلية توضح كيفية حصول ذلك.

 

وأبدى الشيحي سابقًا انتقاداته للسياسات الاقتصادية السائدة مؤخرًا في المملكة، قائلًا “منذ الثمانينات السلع تضاعفت 20 مرة بينما الرواتب لم تتضاعف إلا بنسبة 15%، ومع ذلك ألغوا العلاوة السنوية”

 

من جانبه علق الكاتب الصحفي السعودي على الامر، مؤكدا بأن الهدف إيصال رسالة لكل من تسوء له نفسه البحث في المحرمات فادها “اصمت وإلا”.

 

وقال “خاشقجي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” #نهى_البلوي هل وصلت الرسالة ؟ اصمت تماماً … وإلا .”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: “لا اتذكر ان صحفي صدر بحقه حكم بالسجن، نعم كان يوقف اياما قليلة ويترك بعدها. توقف ذلك بعهد الملك عبدالله، أقصى عقوبة كانت وقفه عن الكتابة او الفصل ثم يعود، وما كان بيننا من يبرر ذلك. سجن #صالح_الشيحي امر غير مسبوق” .

 

واكد “خاشقجي”على “ما قاله #صالح_الشيحي عن مِنح الديوان صحيح والقوائم متداولة، كان بإمكان الديوان الملكي ان يصدر بيانا منمقا يرد به على صالح وينهي الموضوع”.