بعد إساءتها لسلطنة ووصفها لها بـ”الإمارة الصغيرة” وتشكيكها بدورها على المستوى الدولي، أعلنت نقابة الإعلاميين المصرية والمقربة من النظام عن إحالتها للإعلامية للتحقيق.

 

وقال بيان صادر عن نقيب الإعلاميين المصريين، حمدي الكنيسي إن “مجلس إدارة النقابة اتخذ قرارا بإحالة أماني الخياط، مقدمة برنامج “بين السطور”، المذاع على قناة(  ON LIVE )خاصة، للتحقيق أمام اللجنة القانونية بالنقابة”.

 

وأوضح البيان أن سبب أن “لجنة المتابعة والرصد بالنقابة رصدت الخطأ المهني الذي وقعت فيه (الخياط) أثناء تناولها لزيارة الرئيس السيسي لسلطنة عمان، ما أساء لدولة عربية شقيقة لها مواقفها التاريخية الداعمة للدولة المصرية”.

 

وشدد على أن “نقابة الإعلاميين ستتصدى بكل حزم لمثل هذه التجاوزات؛ لضبط المشهد الإعلامي المصري”.

وكانت الإعلامية المصرية أماني الخياط قد اثارت موجة غضب عارمة في الشارع العماني بعد أن وصفت بـ “الإمارة” الخليجية الصغيرة خلال تعليقها على زيارة الرئيس المصري لمسقط.

 

وزعمت “الخياط”، خلال تقديمها برنامج “بين السطور”، المذاع على فضائية “أون لايف”، تعليقا على زيارة الرئيس المصري إن سلطنة عمان إمارة خليجية صغيرة ارتبطت بالمستعمرات الإنجليزية في الهند في القرن الـ19، لموقعها الجغرافي المتميز، وأصبحت الآن هي الأخ الهادئ في المنطقة الخليجية.!

 

وادعت أن وظيفة عمان أن تكون طاولة للتفاوض بين كل التناقضات والدول التي بينها صراعات، حتى لا يتم توجيه الاتهامات إليها.